الاثنين
2024/05/27
آخر تحديث
الاثنين 27 مايو 2024

أهم الأرقام التي وردت في رسالة الترشح لغزواني (نص الرسالة)

25 أبريل 2024 الساعة 10 و21 دقيقة
أهم الأرقام التي وردت في رسالة الترشح لغزواني (نص الرسالة)
طباعة

تم البارحة توزيع إعلان ترشح الرئيس غزواني لمأمورية جديدة يطلب فيها دعم الشعب ويقدم فيها مجهوده للسنوات الخمسة ويعترف خلالها بمواطن الخلل والتقصير ويتوعد بتذليلها والقضاء على جذورها خاصة الفساد والرشوة مشددا بإرادة جديدة على القضاء عليهما وقد ركزت الرسالة على دور التهدئة السياسية وتأثيره العميق على الاستقرار ونجاح السياسات والاستراتيجية الوطنية بسبب عامل الأمن والاستقرار كما تطرقت الرسالة لموضوع الشباب واهميته والتركيز عليه في العهدة القادمة وكذلك على الوحدة الوطنية كما وردت أرقام مهمة تسلط الضوء على بعض العمل الذي تم القيام به خلال هذه المرحلة وهو اساسا وجود 250 الف تلميذ بين الفصل الأول والثاني من اطفالنا في المدارس العموميةيدرسون نفس المناهج وفي نفس الظروف عبر إنشاء 3834فصل واكتتاب 9155معلم.
كما تم الحديث بنشوة الرحمة والعطف على وصول المستفدين من تآزر حدود 1,5مليون مواطن.
كما تم التطرق لبناء جامعة تسع 11 طالبا.
وكذا تم التطرق للمجهود الكبير لعمل شركة الصناعة والمناجم الذي حقق للمرة الأولى سقف 14مليون طن من صادرات خام الحديد.
كما تم تحقيق الاكتفاء الذاتي من الأرز.
هذا وقد ورد في الرسالة فقرات تتعلق بالمراة والاقتصاد والزراعة والأمن وغيرها.

وهذه أبرز فقرات رسالة ترشح الرئيس غزواني:
وقال ولد الغزواني في رسالته: "فبالرغم من الظروف الصعبة التي عرفها العالم، تمكنا معا خلال هذه الفترة بفضل الله وبجهودكم جميعا من تحقيق إنجازات هامة تخدم حاضر البلد ومستقبله".
واضاف: "إن هدفنا الأسمى كان دائما وسيظل ترسيخ الوحدة الوطنية ودعم عوامل الانسجام الاجتماعي، وتقوية وشائج الأخوة والقربى بين مكونات شعبنا".
وأكد المرشح غزواني: "وإنفاذا لما وعدت به في برنامجي الانتخابي للمأمورية الأولى بهذا الخصوص اتخذت قرارا قبل سنتين من الآن بأن يكون التعليم الأساسي تعليما عموميا موحدا يدرس فيه كل أطفالنا في ظروف مماثلة".
وأضاف غزواني: "قررت أن يكون الهدف المركزي لكل محاور البرنامج الذي سأتقدم به لنيل ثقتكم هو "ترقية الشباب ومحاربة البطالة" واختصارا فإن المأمورية المقبلة بإذن الله ستكون مأمورية بالشباب ومن أجل الشباب".
وقال في رسالته: "سيتم التركيز في المرحلة القادمة بإذن الله على تنفيذ برنامج شامل للتكوين ولعصرنة الإدارة عبر إدخال الرقمنة وتبسيط وتسهيل وتسريع الخدمات الإدارية.
كما سنضرب بيد من حديد ونواجه بكل قوة وصرامة كافة مسلكيات وممارسات الفساد والرشوة والتعدي على المال العام، ومن أجل ذلك ستتخذ مع بداية المأمورية المقبلة كل الإجراءات الضرورية لتعبئة الأجهزة الإدارية والرقابية والقضائية كافة من أجل تحقيق هذا الهدف".