الثلاثاء
2024/05/21
آخر تحديث
الثلاثاء 21 مايو 2024

وزير الداخلية من كيهيدي: لابد للإدارة أن تصبح أكثر قربا من المواطن

20 نوفمبر 2023 الساعة 13 و58 دقيقة
وزير الداخلية من كيهيدي: لابد للإدارة أن تصبح أكثر قربا (…)
طباعة

نظمت صباح اليوم الإثنين وزارة الداخلية واللامركزية بمدينة كيهيدي ملتقى لتمكين وتكوين السلطات الإدارية والبلدية في ولايات كوركل ولبراكنه وغيديماغا أشرف على افتتاحه وزير الداخلية محمد أحمد ولد محمد الأمين.
وقالت الوزارة إن هذا الملتقى المنظم من طرف برنامج دعم التنمية الاقتصادية والمحلية والمبادرات البلدية التابع لوزارة الداخلية واللامركزية على مدى يومين يهدف إلى تعميق إدراك تحديات اللامركزية والتنمية المحلية، ودعم قدرات السلطات الإدارية والمنتخبين في مجال التخطيط والاستصلاح الترابي وتسيير الإشكالات الحضرية وتعميق فهم التسيير الإداري والمالي والتقنيات الجديدة للاتصال كأداة لتسيير وعصرنة الإدارة.
وخلال افتتاح الملتقى ألقى وزير الداخلية خطابا هذا نصه:
السادة الولاة،
السادة رؤساء المجالس الجهوية
السادة الحكام،
السادة العمد،
السادة قادة الأجهزة الأمنية
أيها السادة والسيدات،
يأتي لقاؤُنا اليومَ في إطار سلسلةِ التكويناتِ التي تُنظمها وزارة الداخلية واللامركزية لصالح السلطات الإدارية والبلدية، على عمومِ الترابِ الوطني، عمَلاً بالتوجيهاتِ السامية لفخامة رئيس الجمهورية، السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، المترجِمةِ لحرص فخامته على ترسيخِ اللامركزية ودعمِ التنمية المحلية.
فمِن المعْلوم اليومَ بديهيا أنّ إِشْراكَ سكّان كلِّ منطقة في تسْييرِ تنْميتِهم المحليةِ هو أمْثلُ السُّبُل إلى إنْجاحِ البَرامج والمشاريعِ التنموية. ذلك أنّهم غايةُ كلِّ التدابير الإداريةِ والمشاريع الإنْمائية.
ولذا لا بدّ للإدارةِ أن تُصبحَ أكْثرَ قُربًا من المواطن، وأقْوي نجاعةً في تمْكينِه من اسْتِيفاء حقوقِه كاملةً، بسرعة، ويُسْرٍ، وسَلاسَة، وبِحُكم كوْنه مُواطناً، لا غيْر، على حدّ تعبيرِ فخامة رئيسِ الجمهورية.
وليْس حرصُ السلطاتِ العموميةِ على وضْع استراتيجيةٍ وطنيةٍ للامركزية، وإنشاء مجْلسٍ أعْلى لها، إلاّ رغبةً في تكريسِ مِحْورية المُواطن في التنمية المحلية، كفاعلٍ ومُسْتفيد. فالفعلُ التنموي الناجعُ هو الذي يتحقّقُ في سياق حكَامةٍ محلّية رشيدة.
وبقدْرِ ما يكون المشْرفون على التنميةِ المحليةِ، ميْدانياً، مِن وُلاَةٍ، وحُكاّمٍ، وعُمدٍ، أعْمقَ فهْماً وإدْراكاً لمختلِف التحدّياتِ المرتبطةِ بها، بقَدْرِ ما يكون الفعلُ الإنْمائيُّ المحليُّ فعّالاً.
وتالياً، لا بدّ من العملِ على دعْم قُدُرات هؤلاءِ جميعاً في المجالاتِ المرتبطةِ بعملهم وبإشْكالاتِ التنميةِ المحليةِ، كالتخطيطِ والاستصلاحِ الترابي،وقواعدِ الحكَامةِ الرشيدةِ، والتسييرِ الإداري، وهِي بالذاتِ الإشكالاتُ التي يدورُ هذا التكوينُ حوْلَها، أساساً.
و لا شكّ أن النقاشات التي ستدور خلال هذه الأيام التوجيهية والتكوينية، بين هذا الجمع، أخذاً وعطاءً و استيعاباً، ستُسلحُكم بالمزيد من الأفكار البنّاءة، وسترفع من مستوى أدائِكُم في مواجهة العديد من القضايا التي تطرح عليكم بشكلٍ يَوْمِي.
وإنني إذْ أرجو لنقاشاتِكم حول كُبرياتِ قضايا التنميةِ المحليةِ أن تكونَ مُثْمرة، عميمةَ الفائدةِ، لَأُعْلِنُ ـ على برَكَة الله ـ افتتاحَ هذه الدورةِ التكوينية.
أشكرُكم،و السلام عليكم ورحمة الله تعلى وبركاته.