الجمعة
2024/02/23
آخر تحديث
الجمعة 23 فبراير 2024

أربعة وثلاثون عاما في أروقة الدبلوماسية الموريتانية

23 نوفمبر 2023 الساعة 12 و52 دقيقة
أربعة وثلاثون عاما في أروقة الدبلوماسية الموريتانية
طباعة

صدور الترجمة العربية لمذكرات السفير ووزير الخارجية الأسبق أحمد ولد تكدي

"أربعة وثلاثون عاما في أروقة الدبلوماسية الموريتانية"

لماذا أقامت موريتانيا علاقات دبلوماسية مع إسرائيل منتصف التسعينيات؟ ما الأسباب الحقيقية وراء ذلك القرار الإستفزازي؟ هل كانت موريتانيا تخطط لإستفادة ما؟ وماذا استفادت بالفعل من إسرائيل؟ ثم لماذا انهارت تلك العلاقات في عام 2009؟

هذه التساؤلات وغيرها تجيب عليها الترجمة العربية لمذكرات السفير ووزير الخارجية الموريتاني الأسبق السيد أحمد ولد تكدي، الذي أمضى حوالي 12 سنة سفيرا لموريتانيا في إسرائيل. المذكرات نشرتها مؤخرا دار جسور عبد العزيز وطبعتها في مصر تحت عنوان "أربعة وثلاثون عاما في أروقة الدبلوماسية الموريتانية"، وهي الآن متوفرة في مكتبتها قبالة سفارة تونس في تفرغ زينة.

أما طبعة المذكرات بالفرنسية فقد صدرت في باريس عن دار لارمتان للنشر في شهر دجمبر سنة 2022، تحت عنوان: «Regard sur 34 ans de Diplomatie Mauritanienne».

وفضلا عن القصة المشوقة للعلاقات الموريتانية الإسرائيلية -كما يرويها أهم شهودها- يقدم أحمد ولد تكدي، أو "دبلوماسي الصحراء" -كما يسميه صديقه الدبلوماسي الاسباني السيد ميغيل آنجيل موراتينوس-إجابات مستفيضة على الكثير من الأسئلة التي تطرحها تجربته الدبلوماسية الطويلة والواسعة، واضعا الأحداث والوقائع ضمن سياقاتها المحلية والإقليمية والدولية، ومُتذكرا كيف فهمها وتعاطى معها في حينها، مثل غزو الكويت، وحربي الخليج الأولى والثانية، والعلاقات الثنائية الموريتانية، والعلاقات مع دول الجوار، وعلاقات التعاون متعددة الأطراف، وبعض نجاحات الدبلوماسية الموريتانية، وأهم الإصلاحات الدبلوماسية التي وضعها المؤلف عندما كان وزيرا للخارجية، وانطباعات المؤلف عن بعض الشخصيات العامة، وعلاقاته الخاصة جدا مع الرئيس الأسبق معاوية ولد سيدي أحمد الطايع، إلخ...،

يقع الكتاب في حوالي 300 صفحة من القطع المتوسط، وهو يتضمن مقدمة المترجم، ومقدمة عامة كتبها صديق المؤلف السيد ميكل آنجل موراتينوس، وزير الخارجية الإسباني الأسبق، الذي عمل زميلا له أيام كان سفيرا في تل آبيب؛ كما تضمن الكتاب مدخلا تمهيديا بقلم الشيخ سيد أحمد ولد باب مين، وزير الخارجية الموريتاني الأسبق وهو صديق للمؤلف.

ويختم الكتاب بتقريظين أحدهما الجنرال السينغالي بابكار كاي، المستشار العسكري السابق للأمين العام للأمم المتحدة، والثاني للعقيد الفرنسي "بير دي جونغ" وهو نائب رئيس معهد الدراسات الإستراتيجية "تاميس" Themiis في باريس. وقد عايش الرجلان مؤلف المذكرات، عندما كان ممثلا دائما لموريتانيا لدى الأمم المتحدة ثم وزيرا للخارجية.

تظل مذكرات ولد تكدي كتابا مرحا بل ومسليّا في بعض الأحيان خاصة من خلال أريحيته والنكت العفوية الكثيرة التي يتضمنها

محمد ولد محمد الأمين

[email protected]