السبت
2024/07/20
آخر تحديث
الجمعة 19 يوليو 2024

حول الطعن في الانتخابات..!

7 يوليو 2024 الساعة 16 و48 دقيقة
حول الطعن في الانتخابات..!
طباعة

1-الطعن في الانتخابات هو طعن بالإلغاء، وهو يؤسس إما على عدم صحة الفرز، أو عدم صحة الاقتراع، ولأن القضاء الانتخابي قضاء كامل، وليس مجرد قضاء إلغاء، فهو يقرر-في حالة قبول الطعن- انتخاب الطرف الطاعن في الحالة الأولى، وإعادة الانتخابات في الحالة الثانية.
2-لاتقبل الطعون إلا إذا كانت مؤسسة على خروق لو رتقت لغيرت المركز القانوني للطاعن وصيرته منتخبا في الشوط الأول أو متأهلا للشوط الثاني، بعد أن كان مغلوبا.
3-لطالما حيرني نص المادة 12 من النظام رقم 02/1997 المكمل لقواعد الإجراءات المتبعة أمام المجلس الدستوري بالنسبة لانتخاب رئيس الجمهورية التي تقول:
" يمكن لكل مترشح أن يطعن أمام المجلس الدستوري خلال 48 ساعة ابتداء من انتهاء عمليات التصويت فى صحة الاقتراع أو فرز الأصوات"، إذ انتهاء عمليات التصويت يكون الساعة السابعة مساء من يوم الاقتراع وحينها لاتكون عمليات الفرز قد تمت، لكنني اطلعت اليوم على تدوينة لأستاذي الدكتور يعقوب السيف Yacoub Seif رفعت عني الإشكال، حيث أوضح أن أجل الطعن فى صحة الاقتراع يبدأ من انتهاء عمليات التصويت، وبالتالي انقضى أجله بانقضاء 48 ساعة على انتهاء عمليات التصويت، ولم يبق ألا الطعن فى صحة الفرز الذي يبدأ من تاريخ إعلان نتائجه ولمدة 48 ساعة تنتهي زوال الغد الأربعاء 3 يوليو.
وبانتهاء آجال الطعون دون تقديم طعن يكون كل المترشحين قد اعترفوا بنتائج الانتخابات من الناحية القانونية وإن لم يصرحوا بذلك.
من صفحة المحامي محمد المامي مولاي أعلي