الخميس
2024/06/13
آخر تحديث
الخميس 13 يونيو 2024

نصائح وتوصيات من معهد مدد راس

29 مايو 2024 الساعة 12 و45 دقيقة
نصائح وتوصيات من معهد مدد راس
طباعة

إلى الشعب والدولة في الجمهورية الإسلامية الموريتانية، العزيزة والمسالمة

الموضوع : فيديو يتحدث عن إصابة مواطن موريتاني برصاصة من فاغنر

تعتبر الاستفزازات المزعومة ، مصدرها مرتزقة فاغنر Vagner ضد موريتانيا ( في شرق البلاد) على الحدود أو داخل الأراضي المالية - في هذه الفترة الانتخابية - من الأمور المشبوهة .

لا يمكن أن يكون هذا الفعل ، محض صدفة .
المرتزقة هم المرتزقة ؛ وفاغنرVagner ليست استثناء !.
انهم في إفريقيا للحصول على الذهب المالي ... والدولارات مهما كان المصدر مصدر .

يحتمل ان تكون الأموال الموريتانية التي تم تبييضها لزعزعة استقرار بلادنا في هذه الفترة الحساسة ، قد تكون آل بها المآل إلى جيوب مرتزقة فاغنر ، الذين لا يخافون الله ولا يراعون القانون ؛ تكون كجزء من صفقة مشبوهة وإجرامية ، تهدف إلى وضع السلطات الموريتانية في موقف حرج . إما :

 كرد عسكري ؛ وهذا يعني خوض حرب مع مالي . أو ،
 تفادي الرد . وهو ما سيعرضها لاتهامها "بالتخلي عن المواطنين الموريتانيين" ؛ الشيء الذي سيغذي حملة زعزعة الاستقرار عبر وسائل التواصل الاجتماعي .

هل هذه الفرضيات هي من وحي خيالي انا ، الشرير ؟ .
قد يدعي البعض ذلك ، لكن تذكروا صورة الثلاثي الملثم ، الذي اجتمع آنفا في لاس بالماس ، وأعلن للعالم ، في وضح النهار ، (عبر فيديو شاهده الجميع) عن نيته لزعزعة استقرار بلدنا ... بالسلاح !.

من المفترض أن تمتلك هذه المجموعة ، ملايين من الدولارات ، وليس القوات والأسلحة . فالأسلحة والرجال يمكن أن يكونوا فاغنر ، وهم ، الممولون .

بلدنا عزيز علينا ، ونحن لسنا سذج !. واجبنا ومهنتنا تفرض علينا عدم استبعاد هذه الفرضية . فالتجربة السابقة والحديثة علمتنا أن هناك من لا يتردد في تجاوز الخطوط الحمراء ، عندما يتعلق الأمر بزعزعة استقرار بلدنا .

باختصار : يوصي معهدنا الوطني للدراسات والاستراتيجيات ، بكل حزم ، السلطات الموريتانية والشعب الموريتاني بما يلي :

 اليقظة ، واليقظة ، ثم اليقظة .
 ضبط النفس ، وضبط النفس ، ثم ضبط النفس،
 العقلانية ، والعقلانية ، ثم العقلانية ! .
 جمع المعلومات ، ودراسة جميع الحقائق والأوضاع ،
 تجنب السذاجة أو طغيان العاطفة ،
 تجنب الوقوع في الفخاخ
 الحذر حتى لا يتم التلاعب بنا ، دون أن ندري .
 التصرف بسرعة وبحزم ؛ وذلك باستخدام الطرق المناسبة ، الأكثر عقلانية ، والأقل خطورة ،
 إبعاد سكاننا عن المناطق الخطرة . لقد نشرنا قبل أكثر من عام ، تسجيلات صوتية ، حاولنا عبرها إقناع الموريتانيين بالابتعاد عن الأراضي المالية "المحروقة" التي لم تعد تصلح ليعيش فيها الإنسان ولا الحيوان .

السلامة والعافية لا غنى عنهما !

اهدانا الله وإياكم لما يحبه ويرضاه .

فلتظل الفتنة نائمة ، واللعنة لكل من سولته نفسه لإيقاظها .

محمد ولد محمد الحسن
معهد مدد راس 2IRES

نواكشوط 28 ماي 2024