الثلاثاء
2024/07/16
آخر تحديث
الثلاثاء 16 يوليو 2024

معهد مدد راس: هؤلاء سجنوا أنفسهم وخرجوا تاريخيا من الباب الخلفي!

23 مارس 2024 الساعة 23 و18 دقيقة
معهد مدد راس: هؤلاء سجنوا أنفسهم وخرجوا تاريخيا من الباب (…)
طباعة

معهد مددراس2ires

إعلان

خطر ببالي امس - في وقت متأخر من الليل - أن أحذر بعض الأشخاص من القيام بأية محاولة لتخريب الحزب العظيم والتاريخي ، حزب تكتل القوى الديمقراطية ! .

ألهمني ربي أن أذكر الجميع بحق قائدها أحمد ولد داداه في التقدير والاحترام والتبجيل من طرف كل ابناء الوطن . وهذا واجب مقدس ! .

أشكر الله الذي ألهمني لأداء هذا الواجب .

ولكن ... ولكن يؤسفني ، أن بعض الأشخاص ( لا يتعدى عددهم اثنين على ما يبدو ) ، فضلوا اليوم اختيار طريق الاستفزاز البغيض . أعتقد أن الله عاقبهم !. فهم لم يغلقوا باب مقر التجمع أمام أحمد ، بل ربطوا أنفسهم فوق كرسي الذل والعار .

لا أحد يستطيع من هؤلاء الاستفزازيين أو غيرهم في هذا البلد أن يحبط إرادة أحمدنا ، دون أن يتعرض لمصير مهول ، لا يحسد عليه ! .
يعتقدون أنهم أغلقوا باب تكتل القوى الديمقراطية - باب المجد - في وجه الآخرين ! .

والحقيقة ، أنهم ما اغلقوا اي باب ، بل سجنوا أنفسهم ، وخرجوا - تاريخيا - من الباب الخلفي ! .

أود أن أوضح هنا للرأي العام ، أن السيد المحترم ، الوفي ، المناضل والقائد السياسي ، يعقوب ديالو لا ينتمي إلى الثنائي . فهو صاحب تاريخ عريق ( قرن من الزمن ) في مجال السياسة المشرفة لصاحبها وللعائلة الوطنية : اهل بلل!

أما انتم أعزائي ، رفاق أحمد ، ما سأقوله لكم فهو تحصيل حاصل : <<سواء كنتم في حي تفرغ زينه س ، أو في لكصر ، سوف تكونون دائمًا فائزين ، فخورين ومشرفين ! لا تحتاجون إلى تهاني بمناسبة انعقاد جلسة مكتبكم التنفيذي !
**
محمد ولد محمد الحسن
معهد مددراس 2Ires
في 23 مارس 2024