الجمعة
2024/04/19
آخر تحديث
الجمعة 19 أبريل 2024

قائمة بأسماء أبرز المتنافسين في الانتخابات الرئاسية بالسنغال

20 مارس 2024 الساعة 16 و31 دقيقة
قائمة بأسماء أبرز المتنافسين في الانتخابات الرئاسية بالسنغال
طباعة

تشهد دولة السنغال يوم 24 مارس الجاري انتخابات رئاسية غير مسبوقة بعد اضطرابات واحتجاجات إثر قرار الرئيس ماكي سال تأجيلها قبل أن يقضي المجلس الدستوري بعدم قانونية التأجيل وتحديد يوم الاقتراع.

وتتولى الدولة تمويل الأحزاب السياسية في السنغال، لمكافحة التمويل السري وتوفير إمكانية متساوية لتمويل الحملات الانتخابية، لكن الأحزاب تحتفظ بتمويل ذاتي أيضا يتم جمعه عبر رسوم العضوية والأنشطة الاستثمارية. إلا أن استطلاعا للرأي أجرته مؤسسة "كوست أوف بوليتيكس" أظهر أن 70% من المشاركين يشككون بوجود تمويل سياسي من جماعات ضغط سياسية.

وتحضر عناوين محددة في الحملات الانتخابية لمرشحي الرئاسة، سواء من الائتلاف الحاكم أو المعارض أو المرشحين المنفردين، في مقدمتها البطالة، والصحة والتعليم والهجرة غير النظامية، وتدني المداخيل، وإعادة بناء مرافق الإنتاج، والاستفادة من الثروات الطبيعية، وإصلاح السياسة النقدية.

وأخفقت المعارضة في التوحد وراء منافس واحد لخوض الانتخابات، وهو ما قد يتسبب بتوزع أصوات الناخبين. لكن باسيرو ديوماي فاي يعد مرشحا للانتقال للجولة الثانية. بدوره، يمتلك أمادو با حظوظا كبيرة مستندا إلى دعم الحزب الحاكم، ليبقى الحكم على الحسم وعدد الجولات.

وكانت صحيفة ”جون أفريك“ قد أجرت في أكتوبر/تشرين الأول الماضي استطلاعا عبر الإنترنت شمل عينة من 250 ألف شخص، وأظهر الاستطلاع أن 24% من المشاركين يعتقدون أن إدريس ساك سيتمكن من حسم الانتخابات من الجولة الأولى. لكن هذا الاستطلاع ظل محل تشكيك، خاصة أن الائتلاف المعارض لم يكن قد حسم في أكتوبر/تشرين الأول الماضي اسم مرشحه بعد.

وفي ما يلي أبرز المرشحين:

أمادو با.. مرشح الائتلاف الحاكم
يتمتع أمادو با -مرشح الائتلاف الحاكم- بخبرة سياسية وإدارية، ويتبنى توجها مقربا للغرب. انتقى لحملته الانتخابية مقاربة موضوع البطالة، وهي القضية الأكثر إلحاحا في مجتمع تغلب عليه الفئة الشابة، فوعد مرشح الائتلاف الحاكم بتوفير مليون فرصة عمل، وتنفيذ برامج مبتكرة لتشغيل الشباب.
وتعد هذه التجربة الأولى له في الترشح للرئاسيات على خلاف عدد من منافسيه.

خليفة سال.. عمدة دكار السابق
شغل منصب عمدة العاصمة ولاحقته تهم بالفساد. ركز سال في حملته على عنواني إصلاح المؤسسات وإعادة بناء الاقتصاد. ويقول في مقابلة له إن "الغاز والنفط مجرد وسائل" تستخدم للنهوض بالاقتصاد، لكن البناء الحقيقي "يجب أن يستند إلى إحياء الزراعة وصيد السمك وتربية الماشية وتأهيل الشباب".

أنتا بابكر أنغوم.. من الاقتصاد للسياسة
السيدة الوحيدة في تاريخ السنغال التي تخوض الانتخابات رسميا، تأتي من القطاع الخاص حيث تدير شركة عائلية. قالت في مقابلة لها إن السنغال "بحاجة إلى استعادة الاستقرار وحل مشكلات الفقر والتعليم والصحة"، وأضافت أن المشكلة الأكبر تتمثل في البطالة، معتبرة أن "الشباب يفضلون الموت في الأطلسي على البقاء في السنغال".

إدريس سيك.. ولاء متقلب
دخل معترك السياسة في تسعينيات القرن الماضي، ويعرف بتبديل حلفائه السياسيين. دعم الرئيس الحالي ثم ترشح منافسا له، ليعود وينضم لإدارة ماكي سال، مما أدى لتراجع نفوذه السياسي. ابتعد مجددا عن الرئيس عندما عارض إقصاء عثمان سونوكو من لائحة مرشحي الرئاسة. يعتمد خطابا تقليديا في حملته، مناديا بالعدالة الاجتماعية والديمقراطية.

محمد بن عبد الله ديون.. رجل الاقتصاد
شغل منصب رئيس الوزراء خلال عهدة ماكي سال الأولى، ويتمتع بشخصية لها ثقلها الإقليمي والدولي، سبق أن تولى منصب رئيس البنك المركزي لدول غرب أفريقيا ومنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية. انفض عن معسكر سال بعد تبني الأخير ترشيح أمادو با. ووعد في حملته أن يكون "رئيسا يحقق المصالحة، ويعمل لسيادة البلاد اقتصاديا".

باسيرو ديوماي فاي.. صوت المعارضة
يعد رأس حربة المعارضة من بين المرشحين الرئاسيين. يدعمه زعيم الائتلاف المعارض عثمان سونوكو. أطلق حملته بخطابات اعتبرت انعكاسا لنهج سونوكو المناوئ لفرنسا، بالحديث عن "استعادة السيادة النقدية". يمتاز خطابه بالابتعاد عن العناوين الفضفاضة، ويطالب "بتقليص صلاحيات رئيس الجمهورية لصالح رئيس الحكومة، وضمان الفصل بين السلطتين التشريعية والتنفيذية".

المصدر : الجزيرة