الأربعاء
2024/04/17
آخر تحديث
الأربعاء 17 أبريل 2024

ولد بكار: نتطلع خلال هذه المأمورية لرقي في مخرجات ومفردات عمل الاتحاد

23 فبراير 2024 الساعة 13 و53 دقيقة
ولد بكار: نتطلع خلال هذه المأمورية لرقي في مخرجات (...)
طباعة

جاء بيان وزارة الداخلية حول قضية اللاجئين في الوقت وبالمضمون المناسبين تماما للوضعية والحالة النفسية للمواطنين .هذا الأسلوب المدني الراقي هو الذي يجب اتباعه أمام الحالات والأوضاع ذات التأثير الكبير العكسي المحتمل على مستقبل البلد أو حياة الناس ، تماما كما تفعل جميع الهيئات والمنظمات المحترمة والتي تعتمد الشفافية في تسييرها .
لقد تضمن البيان فقرة قطعت الشك باليقين حول عدم صحة جميع المزاعم والادعاءات بجعل البلد وجهة للمهاجرين بالقول "……وإذ تؤكد حكومة بلادنا حرصها التام و الدائم على السيادة والمصالح الحيوية للوطن، فإن وزارة الداخلية واللامركزية تنفي جملة وتفصيلا كل ما يتداول و يشاع حول التوجه لجعل موريتانيا وطنا بديلا لتوطين أو استقبال أو إيواء المهاجرين الأجانب غير الشرعيين في بلادنا، حيث أن هذه الشائعات عارية تماما من الصحة و أن هذا الموضوع لم يتم تداوله على الإطلاق وليس مطروحا و لا واردا البتة".
وهكذا تظل الثقة بالتزام الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني بالمصالح العليا للبلد وبوطنيته ثابتة .
إننا في موريتانيا نتطلع للتعاون بحذر مع الجزء الشمالي من الكرة الأرضية بما هو مورد لكل الآفات والآلام والهموم التي نواجهها كدولة وكقارة .
كما نثمن عاليا رئاسته للاتحاد الإفريقي التي ستعطي من دون شك انفتاحا كبيرا على كل قضايا القارة دون أي موقف مسبق أو تواطئ مع طرف، كما سيتم دعم لغة الحوار بكل ثقة في أهميتها كسبيل وحيد للتغلب على المعضلات …إننا نتطلع خلال هذه المأمورية لرقي في مخرجات ومفردات عمل الاتحاد .

من صفحة الإعلامي والمحلل السياسي محمد محمود ولد بكار