الجمعة
2024/04/19
آخر تحديث
الجمعة 19 أبريل 2024

أمور تفرض على موريتانيا حذرا دبلوماسيا ووعيا بتحديات الإقليم

26 دجمبر 2023 الساعة 16 و25 دقيقة
أمور تفرض على موريتانيا حذرا دبلوماسيا ووعيا بتحديات الإقليم
طباعة

التوتر في العلاقات بين الجزائر ومالي، والائتلاف الجديد الذي جمع المغرب ومالي والنيجر وبوركينافاسو وربما تشاد، والانسحاب السابق لثلاث دول من دول الخمس في الساحل، فضلا عن إشكالات الحضور الفرنسي في المنطقة، أمور تفرض حذرا دبلوماسيا ووعيا بتحديات الإقليم ونفسا استراتيجيا لاتربكه رغبات النفوذ والسيطرة عند هذا الطرف أوذاك.
قد يستلزم هذا الوضع بعض المبادرة من بلادنا لتخفيف هذه التوترات والتعقيدات المتصاعدة، وحتى لاتبلغ التجاذبات مبلغا يصعب معه التدخل والاستدراك، نحن بلد بحكم موقعه الجغرافي وموقفه السياسي ومستقبله الاقتصادي معني باستقرار المنطقة وتفاهم مختلف دولها.
من صفحة السياسي محمد جميل ولد منصور