الاثنين
2024/05/27
آخر تحديث
الاثنين 27 مايو 2024

المُحال بمثله الحصول على الاستقلال

24 نوفمبر 2023 الساعة 15 و52 دقيقة
المُحال بمثله الحصول على الاستقلال
مصطفى منيغ
طباعة

بشاعة المجازر المُرتكبة داخلها في عرف التاريخ أضخم وسكانها صامدون ، وفظاعة الكوارث المُسلَّطة عليها من الجرائم أجرم ومواطنوها صابرون ، لذا كل مربع مأهول في غزة مصبوغ بالدم عن جروح غائرة أصحابها بالألآف ينزفون ، وإسرائيل المسؤولة عن كل المذكور ليس لها ما تضيفه غير التباهي بتصريحات قوادها السياسيين والعسكريين كأنَّها لدغات أفتك سم للحقائق بالافتراءات يغطُّون ، وهم عن الانتصارات المبهرة القريبة من الأهداف المرسومة دون حياء يتحدثون ، كأن اجتياحهم لقطاع غزة مجرد جولة سياحية بيسر عربدتهم فوق ترابها يتبجَّحون ، وقد تجرعوا الحنظل منذ الوهلة الأولى الني مسَّت فيها أقدامهم المرتعشة تلك الأرض الطاهرة حيث الواحد تلو الأخر كأوراق الخريف يتساقطون ، والباقي يُشَمّ منهم روائح سوائل كريهة بها على أنفسهم بغير إرادة يتبوّلون ، وهكذا الحق يبيِّن الجند في ساحة الوغى مَن رائحة عرقهم زكية كمجاهدي حماس تسبقهم بوادر النصر ومن كانوا صهاينة بما يتعالى منهم للهزيمة يقتربون .

حتى في التعبير عن خيبتهم الملوَّنة بالفشل الفضيحة مهما صدّقوا أنفسهم يكذبون ، ليست الكثرة مَن تقوِّيهم بل بالعكس تُضعفهم ، لأنهم نفاقاً وبالرَّغم مِن انكسار إرادتهم يُحاربون ، ومنهم غير المكتملة قناعتهم بما انساقوا صوبه لحتفهم المؤكد يواجهون ، مهما شُحِنوا بحماس الدفاع عن الوطن في هذا الأخير يشكِّكون ، فأي وطن منذ ولادتهم وهم بالأمان داخله لا يشعرون ، مِن طلوع الشمس لغاية غروبها لغير طلقات السلاح وصفارات الإنذار لا يسمعون ، بدل المخازن لمخابئ الهروب ممَّا يزحف نحوهم تحت دورهم يشيّدون ، تمرُّ عليهم دقائق معدودات وكأنها العمر انتقص منه ما عليه يبكون ، قلق يخلفه الأقلَق منه وخوف يراقصهم بارتعاش الأخوَف منه بوَقْعِهِ على الأرض ينبطحون ، ريثما يمر ما حسبوه خطراً مُكرَّراً لثمن النجاة منه بفقدان راحة بالهم يؤدُّون ، وطن مثل الجاعلة منه إسرائيل دولة لا يستحق كل العناء لكنهم الصهاينة المكتوب عليهم الشقاء النفسي مهما عاشوا وأينما عاشوا وهم بذلك راضون ، إذ لا مكان مخصَّص لإقامتهم الدائمة غير جهنَّم وهم لقَرارِها مٍن أعناقهم بسلاسل نارية مجرورون ، إنصافاً لمن أخرجوهم من ديارهم حفاة عراة وقتلوا أطفالهم الخُدَّج وهم بما ارتكبوه في الفلسطينيين المدنيين العُزل داخل قطاع غزة من مكاره الأضرار عن أىِّ عقاب قد يلحقهم بسببها لا يعبؤون ، لأنهم من غير طبيعة البشر إن تمكنوا في أي ارض لأي فائدة تُذكر لا يصلحون ، إعجابهم بذاتهم ينأى بهم عن إخماد نار في البَدْءِ لها شاعلون ، حتى إحراق ما كان محلَّها لأبرياء منها يقتاتون ، لإظهار مكرهم يصطادون الأغبياء عسى لخدماتهم يقبلون ، متحمِّلين المسكنة والذل ومتى جمعوا ما حصدوه بالاحتيال لنفس المكان الذي آواهم عطفا عليهم يحتلون ، بتأييد مَن هم أسوأ منهم في الطمع لمثل المعاصي يستغلون .

... ربما انطلقت الهدنة غدا الجمعة لكن المهم والأهم واهم الأهم ما سيحدث بعدها إن كان المعنيون في ذات الأمر يفكرون ، فلا ثقة في إسرائيل ومن جاء على شاكلتها بلباس عربي لم يعد يمثل العرب وبخاصة الأحرار منهم عن تجارب بمواعظها يتشبثون ، المعادلة المبرمجة في دويلة قطر غير منصفة وهناك في القاهرة أخرى مُختلفة عنها حكماء مصر بامتعاض فيما بينهم يتكلمون ، فقط جو بيدن من جعل المقربين منه يضحكون ، وفي ذلك رسالة موجهة بطريفة غير مباشرة لبعض حكام العرب أن يتوقفوا عند ذرف الدموع ولغيرها لا يطمعون ، وهنا يأتي دور الأردن انطلاقاً من إرادة شعبه العربي الأصيل المتعطش للقيام بواجب يعتبره مُقدَّساً يتجاوز مصلحة النظام المنحاز حاليا لما تتهيأ الولايات المتحدة الأمريكية له بعد وقت قصير ، وقد تلقت من اليمن ما يعجِّل برفع اليد عن غزة ، كمسألة حياة أو موت لجزء لا يتجزأ من الأمة العربية الإسلامية ، الساكنة في قلبها معاني القيم الرفيعة ، والسمعة الفاضلة المرتبطة بالشرف والكرامة وعزة النفس ، وإنه لموقف برهنت به اليمن أنها شوكة ستُزرَع في حلق المعادي للشعب الفلسطيني ، الذي ما تَحَرَّرَ من قبل وعباس بإيعاز إسرائيل على رأس سلطته .

مصطفى منيغ

مدير مكتب المغرب لمنظمة الضمير العالمي لحقوق الإنسان في سيدني _ أستراليا.

[email protected]