الاثنين
2024/02/26
آخر تحديث
الاثنين 26 فبراير 2024

يجب التفكير في!!

20 أغشت 2023 الساعة 16 و57 دقيقة
يجب التفكير في!!
طباعة

منذ الزيارة التي قام بها فخامة الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني لمحطة مياه آفطوط الساحلي ببني نعجي والعمل جار على قدم وساق للتغلب على المشكل الذي تسبب في نقص المياه في انواكشوط والحيلولة دون تكراره.. وهذه مناسبة لتذكير القائمين على الشأن العام ولعلهم يدركون ما أقول بالأمور التالية:
1/ ليس من الحصافة الاستراتيجية أن يكون شرب العاصمة انواكشوط مرتبطا ارتباطا لا بديل عنه بمحطة حدودية تبعد عن انواكشوط 200 كلم، فيجب على وجه الاستعجال بناء محطة لتحلية مياه البحر تكون رديفا لمحطة آفطوط الساحلي وبديلا استيراتيجيا لها في حالة الاحتياج استراتيجيا لذلك..
2/ يجب التفكير في بناء "شاتادوهات" كبيرة من 40 متر أو أكثر لضمان نزول الماء بقوة كافية تغني المساكن عن استعمال "السربرسيرات" كما هو الحال في أغلب دول العالم.. يكلف "السربرسير" الواحد وتركيبه حوالي 30 ألف أوقية على أقل تقدير وهذه إذا ضربت في 100 ألف أسرة كان الناتج 3 مليارات، وهذه تكفي وأكثر لبناء "الشاتادوهات" وسنربح تكاليف الصيانة والاستبدال والصوت المزعج وفاتورة الكهرباء المستمرة.
3/ إذا عرفنا أن تكلفة "افوص" في حدود 300 ألف أوقية وأن انواكشوط يضم نحو 300 ألف أسرة فإذا دفعت كل أسرة 300 ألف أوقية للدولة بدل بناء "افوص" فهذا يعني أن الدولة ستحصل من ذلك على 240 مليون دولار تعادل تقريبا نصف تكلفة الصرف الصحي الذي نحتاجه اليوم بإلحاح، وإذا أردنا جمع المبلغ بصورة تشاركية بحيث يدفع الفقراء أقل وعلى مدى أقساط تدوم خمس أو عشر سنوات والأغنياء أصحاب القصور أكثر وعلى مدى سنتين أو ثلاث فسنكون قد جمعنا كامل التمويل للصرف الصحي دون الاحتياج لا إلى تمويل الحكومة إن كان التمويل غير متيسر ولا إلى تمويل خارجي، وإن ساهمت الحكومة بالنصف مثلا كان هذا أسهل بكثير وإن ساهمت بالكل فهو أفضل، المهم ألا نبقى إلى الأبد بدون صرف صحي فعاصمتنا لا تتحمل..
من صفحة الإعلامي الحسين بن محنض