الأربعاء
2024/02/28
آخر تحديث
الأربعاء 28 فبراير 2024

بعد انقلاب الحديد في غينيا و الذهب في مالي النيجر تشهد انقلاب اليورانيوم

5 أغشت 2023 الساعة 13 و28 دقيقة
بعد انقلاب الحديد في غينيا و الذهب في مالي النيجر تشهد (...)
طباعة

الميزة الرئيسية لفرنسا في محيطها الأوروبي هي كونها أكبر دولة منتجية للطاقة النووية وأكبر دولة مصدرة للكهرباء ، كما تأتي في المركز الأول عالميا من حيث الاعتماد على النووي في توليد الكهرباء، بنسبة تصل إلى حوالي 75% ، وتعتمد على النيجر في توفير حوالي 35% من احتياجاتها من اليورانيوم, إمدادات النيجر من اليورانيوم لا تقتصر على فرنسا وحدها بل تشمل الاتحاد الأوروبي حيث وفرت حوالي 25% من احتياجات دول القارة العجوز منه سنة 2021 . إنقلاب اليورانيوم أو النيجر قد يقتل في المهد العصر الذهبي الجديد للطاقة النووية في القارة الأوروبية، الذي بدأ يطفو على السطح بعد أزمة الطاقة على خلفية الحرب في أوكرانيا، ومما يزيد الطين بلة سيطرة روسيا على حوالي 40% من قدرة تخصيب اليورانيوم على مستوى العالم، هذا بالإضافة إلى تحكمها في يورانيوم كل من كازاخستان وأوزبكستان.سيطرة روسيا على سوق الوقود النووية كانت وراء سعي كل من إبريطانيا وأمريكا وكندا واليابان وفرنسا مؤخرا إلى تشكيل تحالف جديد من أجل إنشاء سلسلة إمداد مستقرة لوقود محطاتها النووية.
من صفحة الدكتور يربانا الحسين الخراشي