الثلاثاء
2024/07/16
آخر تحديث
الثلاثاء 16 يوليو 2024

تفاصيل جديدة بقضية وثائق ترمب.. قد يواجه السجن 75 سنة

17 يونيو 2023 الساعة 12 و06 دقيقة
تفاصيل جديدة بقضية وثائق ترمب.. قد يواجه السجن 75 سنة
طباعة

أثار توجيه 7 اتهامات فيدرالية للرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب في قضية الوثائق السرية، التي عثر عليها في منزله بمار إيه لاغو في بالم بيتش، العام الماضي، تساؤلات حول ما سيحدث، خصوصاً أنه مرشح للرئاسة.

فما هي لائحة الاتهام؟
لائحة الاتهام هي تهمة رسمية بارتكاب جريمة خطيرة. وعندما يتم توجيه الاتهام إلى شخص ما، يتم إعطاؤه إشعاراً رسمياً يشير إلى أن هيئة محلفين كبرى - مجموعة محايدة من 23 مواطناً - يعتقدون أنه ارتكب جريمة، وفق صحيفة "نيويورك بوست" الأميركية.

ماذا فيها؟
حتى الآن لم تصدر وزارة العدل لائحة الاتهام المكونة من 7 تهم.

لكن شبكة ABC News نقلت عن مصادر مطلعة على الأمر، قولهم إن التهم جاءت على النحو التالي: "الاحتفاظ المتعمد بمعلومات الدفاع الوطني - مؤامرة لعرقلة العدالة - حجب مستند أو سجل - إخفاء مستند أو سجل بشكل فاسد - إخفاء وثيقة في تحقيق اتحادي - وجود مخطط لإخفاء المعلومات والبيانات - تقديم بيانات وإقرارات كاذبة".

كيف بدأت القصة؟
في ربيع عام 2021، اتصل المسؤولون في إدارة المحفوظات والسجلات الوطنية بممثلي ترمب، عندما أدركوا أن مواد مهمة كانت مفقودة من مجموعتهم عندما كان في منصبه.

وفي ديسمبر 2021، أخبر أحد أفراد عائلة ترمب قسم الأرشيف أنه تم العثور على السجلات بمنزله في مار إيه لاغو. وفي يناير 2022، جمع الأرشيف الوطني 15 صندوقاً من الوثائق، بما في ذلك "معلومات الأمن القومي السرية" من منزل بالم بيتش.

فيما أصدر مكتب التحقيقات الفيدرالي ووزارة العدل في مايو، مذكرة استدعاء بشأن جميع السجلات السرية المتبقية في حوزة ترمب، والتي تم مصادرة 38 منها في 3 يونيو.

التحقيقات تلاحق ترمب.. فهل تفلح في منع ترشحه للرئاسة؟
وبحسب شبكة CNN، عُرض على المسؤولين الذين وصلوا إلى مار إيه لاغو غرفة تخزين في الطابق السفلي، حيث تم الاحتفاظ بصناديق إضافية تحتوي على وثائق البيت الأبيض وغيرها من المواد.

وفي 8 أغسطس، فتش عملاء مكتب التحقيقات الفيدرالي مار إيه لاغو بأمر قضائي وافق عليه قاضي الصلح الأميركي، بروس راينهارت، قبل 3 أيام. فاسترجع المحققون آلاف الوثائق، حوالي 100 منها تحمل علامات التصنيف.

هل يحتفظ الرؤساء غالباً بالمواد السرية بعد ترك المنصب؟
ليس من المفترض أن يفعلوا ذلك، لكن هذا ما يحصل. فبموجب قانون السجلات الرئاسية لما بعد ووترغيت، أي سجلات يتعامل معها الرئيس أو نائب الرئيس كجزء من واجباتهما الرسمية تعود إلى الحكومة الفيدرالية في شكل المحفوظات الوطنية عند انتهاء ولاية كل إدارة.

مع ذلك، أخبر مدير العمليات في المحفوظات، ويليام بوسانكو، المشرعين في مارس أن كل إدارة رئاسية مشمولة بالقانون قامت بتخزين "معلومات سرية في صناديق غير سرية".

كما أوضح بوسانكو أن السجلات الحساسة تُفقد بسهولة أو تختلط بالوثائق العادية لأن البيت الأبيض يتعامل مع مكاتبه المختلفة على أنها "مخزن مفتوح"، حيث يمكن للعديد من الأفراد الوصول إليه ونقل الأوراق للداخل والخارج.

إذاً لماذا يتم توجيه الاتهام إلى ترمب؟
يبدو أن العامل هو إحجام الرئيس السابق عن التعاون مع الأرشيف الوطني ومكتب التحقيقات الفيدرالي ووزارة العدل.

بعد أسبوعين من البحث في 8 أغسطس، ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن ترمب "قاوم" طلبات إعادة صناديق الوثائق من رئاسته، قائلاً إن المواد "ملكي".

سلسلة اتهامات تلاحق ترمب.. ما أخطرها؟
أما الأمر الأكثر إثارة للقلق بالنسبة لترمب من وجهة نظر قانونية، هو أن محامي الرئيس السابق سلموا رسالة إلى المحققين الفيدراليين في 3 يونيو 2022 يعترفون فيها أنه تم إجراء "بحث دؤوب عن الصناديق" التي نُقلت إلى مار إيه لاغو من البيت الأبيض عندما غادر ترمب المكتب، وأن "جميع المستندات سريعة الاستجابة تصاحب هذه الشهادة".

ووقعت الرسالة كريستينا بوب، الوصية المعينة لسجلات ترمب. فيما أجرى مكتب التحقيقات الفيدرالي مقابلة مع بوب في أوائل أكتوبر.

هل سيتم اعتقاله؟
قال الرئيس السابق في منشور على وسائل التواصل الاجتماعي إنه تم استدعاؤه للمثول أمام محكمة اتحادية في ميامي، الثلاثاء المقبل، الساعة 15.00 بالتوقيت المحلي.

ومن المتوقع أن يتم اعتقاله وأخذ بصمات أصابعه وحجزه قبل مثوله أمام قاضٍ. لكن من المستبعد للغاية أن يُسجن بعد توجيه الاتهام إليه.

ماذا بعد ذلك؟
خلال الجلسة الأسبوع المقبل، قد يُطلب من ترمب تقديم التماس، وسيحدد القاضي شروطاً للإفراج عنه بعد الاستماع إلى المدعين العامين ومحاميه.

وقد يختار القاضي فرض قيود سفر على الرئيس السابق، ويأمره بالمثول أمام المحكمة لجلسات استماع مستقبلية.

فيما من المرجح أن تكون الأسابيع والأشهر القادمة مكرسة للاكتشاف - العملية الشائكة المتمثلة في تسليم الأدلة في القضية، والتي تتضمن في هذه الحالة مجموعة من السجلات السرية - وإعداد المذكرات التمهيدية من كلا الجانبين.

هل ما زال بإمكانه الترشح للرئاسة؟
لن تمنع لائحة الاتهام الفيدرالية نفسها ولا حتى الإدانة ترمب من الترشح للرئاسة أو الفوز بها عام 2024. ولم يشر إلى أنه يعتزم الانسحاب من السباق.

هل يمكن أن تحدث محاكمة قبل انتخابات 2024؟
يرجع هذا الأمر للقاضي الذي يرأس القضية، هو من سيقرر ما إذا كان سيتم حلها قبل نوفمبر 2024.

غير أنه من المرجح أن يحاول ترمب وفريقه القانوني تأجيل الحكم إلى ما بعد الانتخابات، بينما قد تحاول وزارة العدل إنهاء الإجراءات قبل مؤتمر الترشيح الجمهوري الصيف المقبل.

هل سيدخل السجن؟
إذا دِين في جميع التهم السبع الموجهة إليه، والتي تتراوح عقوبتها بين 5 و20 عاماً، قد يواجه ترمب ما يصل إلى 75 عاماً في السجن الفيدرالي.

غير أن العديد من الخبراء القانونيين يرون أن المدعين العامين سيواجهون معركة شاقة لإثبات ارتكابه جريمة جنائية.

ما هي مشاكله القانونية الأخرى؟
لا تقتصر مشاكل ترمب القانونية على لائحة الاتهام الفيدرالية في قضية الوثائق السرية.

فقد دفع بأنه غير مذنب في 34 تهمة جنائية بالتزوير من الدرجة الأولى للسجلات التجارية، في محكمة مانهاتن الجنائية، فيما يتعلق بدفع أموال لإسكات ممثلة الأفلام الإباحية، ستورمي دانيلز، خلال الحملة الانتخابية الرئاسية لعام 2016. ومن المقرر أن يعود إلى محكمة مانهاتن الجنائية في 4 ديسمبر.

وفي جورجيا، يواجه ترمب تحقيقاً حكومياً يتعلق بالتدخل غير القانوني في انتخابات 2020. ومن المتوقع أن يعلن المدعي العام لمقاطعة فولتون، فاني ويليس، عن اتهامات في هذه القضية في وقت ما في أغسطس.

على المستوى الفيدرالي، يخضع ترمب وحلفاؤه للتحقيق بسبب جهودهم لإلغاء نتائج انتخابات 2020، من خلال تقديم قائمة بالناخبين الرئاسيين "المزيفين" في ولايات معينة.

بشكل منفصل، رفعت المدعية العامة في نيويورك، ليتيسيا جيمس، دعوى قضائية ضد ترمب ومنظمة ترمب، واتهمتهما بتضليل البنوك وسلطات الضرائب بشأن قيمة الممتلكات بما في ذلك ملاعب الغولف للحصول على قروض وإعفاءات ضريبية.