الخميس
2024/06/13
آخر تحديث
الخميس 13 يونيو 2024

هل تعرف لماذا قصفت إسرائيل رفح بتلك الصورة الدموية؟

1 يونيو 2024 الساعة 14 و19 دقيقة
هل تعرف لماذا قصفت إسرائيل رفح بتلك الصورة الدموية؟
طباعة

‏دعني أخبرك بالسبب..نبدأ من العراق أم من فيتنام؟..

‏الأفضل أن نبدأ من شخص رفض تسلم جائزة نوبل للسلام عام 1973 وهو الفيتنامي ‘‘لي دوك ثو‘‘..كان الفيتنامي بطلًا في حرب التحرير ضد الفرنسيين والأميركيين، ومن ثم قاد مفاوضات السلام نيابة عن فيتنام الشمالية مع الولايات المتحدة في باريس طوال العام 1972 و 1973..لكن الرجل كان يوصف على الدوام بأنه مفاوض شرس، رفض التنازل عن شرط توحيد بلاده وإسقاط النظام العميل للأميركيين في فيتنام الجنوبية.

‏على الطرف الآخر من مائدة التفاوض كان يجلس الأميركي اليهودي هنري كيسنجر..كان كيسنجر بالفعل عبقريًا في السياسة الدولية للحد الأقصى، بل ربما واحدًا من أهم عباقرتها في القرن العشرين، ونبوغه بدأ من شبابه الجامعي واستمر في ترقيه السريع المستحق..لكنها كانت عبقرية شريرة لدرجة قاسية..هاتف كيسنجر نيكسون في مساء اليوم الرابع من ديسمبر عام 1972 وأخبره بأن لي دوك ثو صلب الرأس ويحتاج لمبرر قوي لتقديم تنازلات..سأل نيكسون كيسنجر..ما المبرر الذي يقترحه؟..فأجاب كيسنجر على الفور ‘‘الكثير من B52 ‘‘.

‏وبالفعل..ولمدة الأسابيع الثلاثة الأخيرة من ديسمبر 1972 بدأت الطائرات الاميركية من ذلك الطراز قصفًا جنونيًا على هانوي..المدنيين كانوا الهدف الأول..21 ألأف قتيل سقطوا..لا تفحموا..لا..بل حتى ذابوا من القنابل الحارقة والنابالم..يروي أحد الناجين في وثائقي أذاعته شبكة PBS قبل سنوات..بأنه شاهد 4 سيارات وقد تحولت جميعها لما يُعادل حجم صندوق..سأله المذيع وماذا عن عائلتك؟..أجاب والدمع يتحجر في عينيه..كانوا داخل ذلك الصندوق..حققت أميركا هدفها..عاد ‘‘لي دوك ثو‘‘ لطاولة التفاوض مع كيسنجر..وكان توقيع اتفاق السلام في يناير 1973.

‏ومن المضحكات المبكيات أن لجنة نوبل للسلام منحت الجائزة مناصفة لهنري كيسنجر ولي دوك ثو..فرفض الفيتنامي استلامها..كان يعلم في قرارة نفسه أن الجائزة ممسوخة..وأن له ثأر مع الأميركيين لم ينته بعد..وبالفعل رفض الجائزة وعاود الحرب إلى أن استولى على فيتنام الجنوبية بعد أن خرجت منها الولايات المتحدة ووحّد بلاده..قتلت واشنطن 21 ألف روح إضافية في قصف جنوني فقط لإجبار لي دوك ثو على العودة لمائدة التفاوض..قتل كيسنجر الناس حرقًا، والعالم الأفاق منحه نوبل للسلام.

‏تمالك أعصابك عندما تشاهد الصورة الموجودة في التعليق الأول..ربما تعتقد أنها صورة تعبيرية..لا يا عزيزي..هي صورة حقيقية تمامًا..جندي عراقي يطل برأسه خارج شاحنته العسكرية..وضعية جسده تشي بأنه كان يحاول الهرب من القصف..الذعر يكسو قسمات وجهه..يداه متشبثان بحافة الآلية..يجز علي أسنانه من فرط الألم..ويُدرك أن أوان الفرار قد فات..مات محروقًا بفعل قصف الأميركيين..ما الذي حدث قبل تلك الصورة؟..صدام غز الكويت في أغسطس 1990..شنت أميركا وحلفاؤها حربًا لإخراج صدام من الكويت في يناير 1991..سحقت أميركا الجيش العراقي بقصف مروع.

‏كل تلك الأعمال ‘‘حربية‘‘..تقع فيها خسائر من هنا وهناك..لكن صدام قرر الانسحاب..جنود مستسلمين عائدين لبلادهم..تتركهم ببساطة يعبرون الحدود..لكن هذا لم يكن القرار الذي انتهى إليه اجتماع شوراتزكوف وجورج بوش الأب وجيمس بيكر..شوارتزكوف أوصل رسالته قاطعة..لا مجال لترك عراقي واحد حي في الكويت..ووفق بوش الأب..مجزرة واحدة إضافية ستكون مقدمة لنزع تنازلات من صدام في إقامة مناطق حظر جوي فوق أراضيه بلا أدنى مناقشة..والنتيجة؟..اندفعت الطائرات الأميركية لصيد الجنود المنسحبين بمدرعاتهم حتي إفنائها..إحدي تلك المجازر التي ارتكبت بحق الجنود المنسحبين كانت علي الطريق 8.

‏أطلقت واشنطن حمم طائراتها لتُدمر 2000 آلية عراقية كانت في طريقها للإنسحاب تجاه الحدود..القصف كان مرعبًا حد أن التصقت الآليات بالأرض من شد احتراقها..كان هناك ما يلفت انتباه ‘‘كينيث جاريك‘‘ مصور الأسوشيتيد برس عندما ترجّل من سيارته لإلتقاط صور الضحايا رفقة آلياتهم المُمدة علي جانبي ما سُيعرف لاحقًا ب‘‘طريق الموت‘‘..وكانت الصورة لذلك الجندي العراقي..ذهب جاريك بالصورة لكبريات الصحف الدولية..لكنها جميعًا رفضت نشرها حتى لا يتعاطف العالم مع العراقيين..إلا صحيفة واحدة هي ‘‘لندن أوبزرفر‘‘..نشرها جاريك مصحوبة بتعليق ‘‘ إن كنت كبيرًا بما يكفي لخوض الحرب، فيجب أن تكون كبيرًا أيضًا لمشاهدة تلك الصور‘‘.

‏لماذا تحرق إسرائيل الأطفال في رفح؟..لأن ذلك ما تعلمته من شيطان العالم الأكبر..الولايات المتحدة..لأن المدنيين بالنسبة لها أدوات حرب..توجب التنكيل بهم لإجبار المقاوم على الاستسلام..لأن هذا هو درس كيسنجر وتلك هي تعاليم شوارتزكوف..ولأن العالم بالنسبة لهم ‘‘أغيار‘‘..وجب الخلاص منهم إن لم يقبلوا العيش كالعبيد..والفلسطيني لا يختلف كثيرًا عن الفيتنامي ولا العراقي..هو ضحية لنفس الآلة..لنفس الحضارة القائمة على استخدام فائق الدقة للعنف المنظم من أجل بسط سيادتها.

‏لكن ما يجعل مأساة الفلسطيني جدّ مضاعفة..أنه مستباح..أن الأصل في تعامل العالم معه ‘‘استباحته‘‘..استباحة أرضه وماله ونفسه وجسده..وما سوف يجعل عقابه من العالم أقسى وأشد تنكيلًا..أنه خرج للمرة الأولى عن تلك السردية وقرّر أن يهاجم بطوفانه..ألا يكون الضحية من جديد..وألا يكون رد الفعل فقط لألف فعل مجرم ضده..وما الحرق والقتل الجنوني إلا تذكير من العالم ‘‘المتحضر‘‘ بأمرين..أن عليك الجلوس إلى مائدة التفاوض والتنازل..وأنه يتعيّن عليك الندم على ما فعلت، وأن تقبل من جديد أن تعيش راكعًا جاثيًا..الفلسطيني يعاقب على أنه اختار للمرة الأولى أن يعيش كأقرانه..إنسانًا.

‏هل تعرف إذن لماذا كان القصف على خيام النازحين؟..لأن تلك حضارة الغرب..ولأن إسرائيل خير من يمثلها..لكنك فقط تنسى..والهزيمة تبدأ من هنا..من نسيان أصل الأزمة وموطن الكارثة..الحضارة الغربية.

*منقول بتصرف*