الثلاثاء
2024/07/16
آخر تحديث
الثلاثاء 16 يوليو 2024

السفيرة الأمريكة بموريتانيا كيرشت تكتب: السعي لتمكين المرأة في موريتانيا

27 مارس 2024 الساعة 18 و44 دقيقة
السفيرة الأمريكة بموريتانيا كيرشت تكتب: السعي لتمكين (…)
طباعة

تحتفل الولايات المتحدة في شهر مارس من هذا العام، بشهر تاريخ المرأة، لتكريم التقدم الذي أحرزته المرأة في سعيها لتحقيق المساواة، والاعتراف بالتحديات المستمرة التي تواجه الفتيات والشابات، وتسليط الضوء على ضرورة إدماجهن بشكل كامل في جميع جوانب حياة عالم اليوم. ويؤكد موضوع هذا العام، “النساء المدافعات عن المساواة والتنوع والشمول”، على أهمية إشراك النساء من خلفيات متنوعة في الاقتصاد والمؤسسات الحاكمة والمجالات الرئيسية الأخرى في المجتمع. ويعد تمكين الفتيات والشابات في جميع أنحاء العالم أولوية بالنسبة للولايات المتحدة. وكما أكد الوزير بلينكن، فإن دعم النساء والفتيات ليس فقط الشيء الصحيح الذي ينبغي القيام به، بل هو الشيء الذكي والضروري الذي ينبغي القيام به.

والخبر السار هو أن النساء الشابات يظهرن كقادة في مجالات متنوعة ــ المجتمعات، والفصول الدراسية، والأندية ــ ويتعين علينا أن نستمر في دعمهن وتشجيعهن في هذا الجهد. وتتخذ دول مثل موريتانيا خطوات مهمة لضمان قدرة نصف سكانها على تحقيق إمكاناتهم الكاملة. وكشريك وثيق، تلتزم سفارة الولايات المتحدة بمساعدة موريتانيا على تحقيق هدفها في تمكين النساء والفتيات. ففي العام الماضي، افتتحنا المنتدى الاقتصادي الأول للمرأة في السفارة الأمريكية، لتعزيز التجارة وتطوير مواهب سيدات الأعمال الموريتانيات. وواصلنا هذا الحدث هذا العام، حيث نظمنا المنتدى السنوي الثاني يوم 7 مارس الجاري والذي استضاف سيدات من قطاع الأعمال والمجتمع المدني والطلاب وخريجي برامج الحكومة الأمريكية. وقد أطلقنا أيضًا برامج محو الأمية الرقمية التي توفر الوصول إلى أجهزة الكمبيوتر والإنترنت وتضمن اكتساب الفتيات والشابات المهارات ذات الصلة بسوق العمل الحديث. وقامت الولايات المتحدة بتمويل حملات في العديد من مناطق موريتانيا، للدعوة إلى تعليم الفتيات وتشجيع الآباء والمجتمعات على دعم الفتيات في المدارس، ومكافحة الظواهر السلبية مثل الزواج القسري والمبكر. بل إننا دعمنا برنامجًا لإرسال لاعبات كرة قدم إلى الولايات المتحدة للتفاعل مع نظرائهن الأميركيات وتبادل الخبرات. وفي عام 2024، نخطط للقيام بالشيء نفسه لمجموعة أخرى من لاعبات كرة السلة الشابات، مع العلم أن هذا سيمكنهن من العودة إلى بلدهن بخبرات قوية للعمل داخل مجتمعاتهن.

وتشير البيانات الصادرة عن البنك الدولي والمنتدى الاقتصادي العالمي والأمم المتحدة إلى أنه عندما تعمل النساء بشكل كامل، تصبح المجتمعات أكثر استقرارا وازدهارا. وتقدر هيئة الأمم المتحدة للمرأة أن الشركات التي لديها ثلاث نساء أو أكثر في مناصب إدارية عليا تسجل درجات أعلى في جميع أبعاد الأداء التنظيمي. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يؤدي سد الفجوة بين الجنسين في الاقتصاد إلى تعزيز الاقتصاد العالمي بمقدار 28 تريليون دولار، وفقًا لتقرير معهد ماكينزي العالمي لعام 2023. لقد رأيت بنفسي أن المجتمع الموريتاني يصبح أقوى عندما تمتلك المرأة وتدير الأعمال التجارية وتساهم في النمو الاقتصادي المستدام لبلادها. وتمثل القيادات النسائية الرائعة مثل الطبيبة جميلة بوكا، الجرّاحة العسكرية التي أسست أيضًا مستشفى خاصًا لتلبية احتياجات الجمهور، وبرديس محمد، سيدة الأعمال الريفية التي بدأت من لا شيء لتصبح ناجحة عالميًا في بيع الأرز، أمثلة مشرقة على إنجازات استثنائية للمرأة الموريتانية. وأنا على يقين من أنه عندما يتم دمج جميع النساء بشكل كامل في قطاع الأعمال والحكومة، فإن المجتمع بأكمله سوف يجني الفوائد.

ويحمل شهر تاريخ المرأة معنى شخصيًا عميقًا بالنسبة لي حيث أكرم فيه والدتي، الدكتورة مارسيا كيرشت، رئيسة الجامعة التي واجهت مجموعة متنوعة من التحديات في الولايات المتحدة كأول امرأة في جيلها تشغل العديد من المناصب التي شغلتها. وباعتبارها نموذجًا يحتذى به، علمتني الاستقلالية والاجتهاد وأهمية اللعب النظيف، وربما الأهم من ذلك، أنه لا ينبغي أن يكون لدي أي حدود بناءً على التوقعات الاجتماعية فيما يتعلق بما يمكنني تحقيقه. ولا تزال حكمتها تلهم التزامي بتعزيز المساواة وتعليم المرأة. لقد رأيت ذلك بنفسي عندما بنيت مسيرتي المهنية بتشجيع وتوجيه القيادات النسائية القوية لأصبح سفيرة الولايات المتحدة في موريتانيا. وأسعى جاهدة لرد هذه الخدمة من خلال إرشادي للأجيال الصاعدة من النساء وتشجيعهن ليشغلن مناصب في السلطة على أن يفعلن الشيء نفسه.

إن الاستثمار في الفتيات والشابات ليس مجرد ضرورة أخلاقية فحسب، بل هو قرار استراتيجي. إن تمكينهم لا يخلق مجتمعا أكثر مساواة فحسب، بل يعزز أيضا الرخاء الاقتصادي والسلام المدني. وبينما نحتفل بشهر تاريخ المرأة، دعونا نتأمل في المسافة التي قطعناها في سعينا لتمكين المرأة، وكم لا يزال يتعين علينا القيام به، من خلال العمل معا، لخلق مجتمع أكثر تنوعا ومساواة وشمولا للجميع.