الأحد
2024/06/23
آخر تحديث
الأحد 23 يونيو 2024

كتاب: تائه يبحث؟! (الحلقة: 4)

15 مارس 2024 الساعة 16 و30 دقيقة
كتاب: تائه يبحث؟! (الحلقة: 4)
لمرابط ولد لخديم
طباعة

إن المسلم الذي يجد بلاده متخلفة تقنيا، دون وجود أية بارقة أمل لسد الفجوة بينها وبين البلدان المتقدمة، سوف يسحب ثقته من ثقافته، ويتحول إلى شحاذ ثقافي يستجدي على أبواب الآخرين للأفكار والمفاهيم والنظم التي تملأ الفراغ، الذي خلفته ثقافته المنهارة.
حين تعتل الثقافة، تفقد انسجامها الداخلي، وتتحول كل منظمومة فيها إلى أداة لهدم المنظومات الأخرى.
فالعلم آنذاك، لا يعزز الأخلاق بل يهدمها، والتقدم الاقتصادي، لا يحقق العدل والمساواة، بل يقصيهما، والتلاحم الأهلي، لا يغدوا مصدرا للشعور بالأمان، بل يتحول إلى عبء يثقل كاهل أصحابه وهكذا...
ومهما ارتفعت أصواتنا ومناداتنا بقيمة ثقافتنا وتراثنا وديننا وضرورة محافظتنا عليه. إيمانا منا بمقاومتها لتلك الثقافة الأجنبية، فإن الناس سيمضون في طريقهم إلى تقديس الثقافات المتفوقة على حساب ثقافتنا، بشكلها الحالي.!!
إذ أن روح عصرنا تمجد القوة بأوسع معانيها، وتنجذب إلى التفوق على مقدار ما تستهين بالثقافات التي تحاول أن تستمد مشروعيتها من غير هذا الباب.
ليس أمامنا من طريق لاستعادة الثقة بثقافتنا، والكف عن الاستجداء الثقافي سوى التوصل.إلى طريقة ننهي بها التناقضات الداخلية في ثقافتنا الحاضرة، ونخلصها من الشوائب التي أقعدتها عن أداء وظيفتها في الريادة الحضارية.
ولن يكون ذلك كافيا ما لم تتحسن سيطرتنا على البيئة التي نعيش فيها، من خلال الارتقاء بنوعية الحياة لمعظم أبناء الأمة.
وهذا ما يتطلب منا البحث عن جذور هذه الثقافة, التي يتمسك بها الموريتاني, ومحاولة التعرف على فلسفتها, التي يبدوا أنه يوظفها في كل شيء ضاربا عرض الحائط بكل التصورات الأخرى التي تناقضها بكل عزم وقوة. وذالك بإرجاعها للواقع الموازي للصحراء..!!
ونظرا لكثرة المفاهيم المستعملة في التحليل والمفتقرة إلى التعريف، تبقى الاجتهادات والملاحظات الشخصية سيدة الموقف..
في هذه الحالة سنخرج من المدينة مؤقتا باتجاه البادية " لفريك" أو’ لكصر’ كمرجع نستقى منه ثقافتنا وفى خطوة غير مسبوقة سنعتمد على الكلمة لفك رموز هذه الثقافة..
من هنا تتعقد وتتشابك المواضيع ويصبح دور اللغة حاسما في تعيين الطريق التي علينا أن نسلكها إلى القصد....يتواصل...
ملخص الحلقة:
تبحث الحلقة عن دور اللغة في تعيين الطريق التي ينبغي للمسلم أن يسلكها لاستعادة الثقة بثقافته والكف عن الاستجداء الثقافي، وذلك من خلال البحث عن جذور الثقافة الموريتانية وفهم فلسفتها، واستخدام اللغة لفك رموز هذه الثقافة.)

يتواصل

لمرابط ولد لخديم