الثلاثاء
2024/05/21
آخر تحديث
الثلاثاء 21 مايو 2024

السلطة الفلسطينية..وسياسة العقاب الجماعي

18 فبراير 2024 الساعة 09 و30 دقيقة
السلطة الفلسطينية..وسياسة العقاب الجماعي
بروفسور حسين علي غالب بابان
طباعة

لم أصدق الخبر الذي قرأته في عدد كبير من الصحف والمواقع الفلسطينية ، فالسلطة الفلسطينية لم ترسل رواتب موظفيها الموجودين في قطاع غزة منذ أكثر من ثلاثة شهور ، ومن هنا سوف أبدا موضوعي فمنذ الأحداث في قطاع غزة والسلطة الفلسطينية لم تقدم شيء من الناحية الإغاثية لشعبها المحروم من كل شيء .
أننا أمام كارثة إنسانية مخيفة ، وتقارير منظمات الأمم المتحدة المتواجدة في قطاع غزة مفزعة ،أنني أدرك أن هناك صراع دامي بين السلطة الفلسطينية والفصائل الموجودة في قطاع غزة ، لكن ما ذنب أكثر من مليوني أنسان وأغلبهم من الأطفال والنساء أن يحرموا من أبسط مستلزمات الحياة وأن يعاقبوا جماعيا .
كنت دائما وأبدا أدعو لبقاء السلطة الفلسطينية رغم "موتها السريري" بسبب المحسوبية والفساد الموجود في كل مفاصلها ، لكني الآن أقولها بكل صراحة أن بقاءها وعدمه واحد بسبب ما تفعله ، فمجازر تحدث في كل المدن الفلسطينية وحالة من الغليان الشعبي الواسع ، وأجد مسؤول رفيع في السلطة الفلسطينية يتباهى أمام حشد من موظفيه بـ "التنسيق الأمني" في هذه الظروف التعيسة .
الأيام القادمة سوف نجد مزيد من الانهيار الأخلاقي والانبطاح من قبل رموز السلطة ، لأن كل رموزها يتسابقون إلى إرضاء اعداءنا بشتى السبل ، خصوصا أن هناك أحاديث متداولة من داخل الكيان نفسه عن محاولات للإطاحة برئيس السلطة "محمود عباس".
من رحم المعاناة والألم سوف يفرز هذا الشعب قادة جدد له ، وهؤلاء القادة سوف يمسكون زمام الأمور ويسحبون البساط من سلطتهم الفاشلة بقوة الإرادة الشعبية التي تملكها من قلب الشارع الفلسطيني الثائر ، والسلطة سوف تبقى في عالمها الخاص محاصرة داخل "رام الله" تحاول إرضاء هذا وذاك غير مبالية بما يمر بها شعبها المهم بقاءها على رأس السلطة حتى لو كانت سلطة فاقدة للشرعية والمصداقية عند السواد الأعظم من مكونات الشعب، فمنذ الأحداث لم نجد أحد يتصل بالسلطة أو يستشيرها سوى في لقاءات شكلية و تافهة لا قيمة تذكر لها ، بينما "القوة الضاربة الفلسطينية" مندوبيها كل العالم يتابع ما يقومون به لأن الشعب ملتف حولهم ويؤيدهم بما يقومون به ، وأتمنى أن تنجح مفاوضاتهم وتصل المساعدات المختلفة إلى قطاع غزة بأسرع وقت ممكن ، لأن هناك مخاوف كثيرة من حدوث مجاعة بسبب نقص الغذاء ،وكذلك ارتفاع في عدد الوفيات بسبب انعدام الخدمات الطبية داخل المستشفيات .

بروفسور حسين علي غالب بابان
أكاديمي وكاتب كردي مقيم في بريطانيا
رقم الهاتف والواتساب
00962781181634
البريد الالكتروني
[email protected]
صفحة الفيسبوك
https://www.facebook.com/babanspp