الأربعاء
2024/04/17
آخر تحديث
الأربعاء 17 أبريل 2024

الرئيس غزواني يتسلم التقرير السنوي الأول للمجلس الأعلى للتهذيب

13 فبراير 2024 الساعة 22 و57 دقيقة
الرئيس غزواني يتسلم التقرير السنوي الأول للمجلس الأعلى (…)
طباعة

تسلم اليوم الثلاثاء الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني من رئيس المجلس الأعلى للتهذيب ابراهيم فال ولد محمد الأمين التقرير السنوي الأول للمجلس الأعلى للتهذيب.
وبعد لقاء رى المجلس برئيس الجمهورية قال رئيس المجلس الأعلى للتهذيب إن هذا التقرير، يتضمن حالة النظام التربوي الوطني للسنة الدراسية الأكاديمية 2022-2023، طبقا لمقتضيات المادة 9 من المرسوم 073/2022، الصادر بتاريخ 23 مايو 2022، المتعلق بالمجلس الأعلى للتهديب ، مضيفا أنه يتزامن مع موسم حافل بالإنجازات عاشته البلاد خلال شهري نوفمبر و دجمبر تخليدًا للذكرى 63 لعيد الاستقلال الوطني.
وأضاف رئيس المجلس أن هذا التقرير يشكل في إصداره الأول فرصة لاستعراض واقع المنظومة التربوية بوجه عام كما يرصد النجاحات والنواقص ويقترح جملة من التوصيات التي من شأنها أن تعطي دفعًا لوتيرة تنفيذ الاصلاح، كما يتميز التقرير بثراء وتنوع معلوماته ومصادره بفعل المقاربة الشمولية التي اعتمدت في اعداده، وقد مزجت هذه المقاربة بين استغلال بيانات القطاعات المختلفة ونتائج الزيارات الميدانية وعززها رصيد تجربة وخبرة أعضاء المجلس في مجال التربية.
ويستعرض التقرير إلى جانب الإطار الاقتصادي والاجتماعي والديمغرافي للبلد مكونات المنظومة التربوية كالتعليم الأصلي والتعليم ماقبل المدرسي، والتعليم القاعدي والتعليم الثانوي، والتكوين الفني والمهني، والتعليم العالي والبحث العلمي ، ومحو الأمية والتعليم غير المصنف والتعليم الخاص، بالاضافة إلى القضايا المتعلقة بالمناهج وسياسة الكتاب المدرسي والمصادر البشرية وتدريس اللغات الوطنية والأجنبية والحكامة وتسيير النظام التربوي، و النوع ومحاربة الإقصاء وتوطيد الوحدة الوطنية والتمويل والشراكة وتقييم المجلس وحصيلتها الدائمة، ويخلص التقرير في الأخير إلى جملة من التوصيات العامة، ومصفوفة من التوصيات الخاصة لكل مكونات المنظومة، تمثل خارطة طريق للمتابعة قبل إعداد تقرير السنة القادمة.