السبت
2024/04/6
آخر تحديث
السبت 6 أبريل 2024

المدعي العام: يجب عدم ترك أي شيء في أماكن الموقوفين يساعدهم لإيذاء أنفسهم أو غيرهم

1 فبراير 2024 الساعة 17 و09 دقيقة
المدعي العام: يجب عدم ترك أي شيء في أماكن الموقوفين (…)
طباعة

عقد اليوم الخميس المدعي العام لدى المحكمة العليا القاضي محمد الأمين ولد محمد الأمين اجتماعا بمدينة أطار عاصمة ولاية آدرار ضم النيابة العامة وضباط الشرطة القضائية بالولاية، وهو رابع محطات زيارات الاطلاع التي يقوم بها المدعي العام هذه الأيام والتي بدأها من انواكشوط.
وخلال الاجتماع استعرض المدعي العام مع المسؤولين القضائيين والأمنيين في الولاية سير الأعمال والصعوبات والعراقيل التي تعترضهم، مشددا على أهمية إعداد محاضر الضبطية بالطرق القانونية، وعلى إعداد المحاضر المتعلقة بالعسكريين المرتكبين لجرائم الحق العام، و مراعاة الآجال القانونية فيما يخص الحراسة النظرية.
وقال المدعي العام إنه تجب المحافظة على المكاسب التي تم تحقيقها في مجال حقوق الإنسان، ومتابعة جميع الملفات و البلاغات والشكايات المتعلقة بالاسترقاق وحقوق الإنسان، مؤكدا على العناية بأماكن توقيف المشتبه فيهم، وعلى عدم ترك أي شيء بها يمكن أن يستخدمه الموقوفون لإيذاء أنفسهم أو غيرهم.
ووجه المدعى العام وكيل الجمهورية إلى بذل الجهد من أجل انتظام الجلسات الجزائية وعقدها في الاوقات المحددة، وتذليل الصعوبات التي قد تؤدى إلى عدم البت في الملفات المعروضة بها، وعلى العناية بالإنابات القضائية الدولية والرد عليها بسرعة، وعلى التوعية بالمساعدة القضائية للرفع من نسبة المستفيدين منها، وعلى ضرورة تنفيذ الغرامات ومتابعة إيداع مداخيلها في الخزينة العامة.
واعتبر المدعي العام أن︎ استئناف النيابة العامة ينبغي أن ينحصر في القضايا المهمة، على أن يصحب ذلك تسريع إعداد المذكرات وإحالة الملفات المستأنفة إلى المحكمة المختصة.
ووجه المدعي العام النيابة إلى ضرورة انتظام تقاريرها الأسبوعية والشهرية، وعلى الحرص على دقة المعلومات المضمنة بها.
وألزم المدعي العام بأن تركز تقارير وكيل الجمهورية على تصنيف الجرائم وتحديد أكثرها شيوعا، وهو ما من شأنه أن يساعد في إعداد سياسة جنائية ناجعة، كما ألزمه بإعداد تقرير بعد كل زيارة إلى السجن يفرز من خلاله السجناء حسب وضعياتهم وسوابقهم العدلية، ما سيمكن من الاستفادة منه عند إعداد قائمة السجناء المرشحين للاستفادة من العفو.
ورافق المدعي العام في محطة زيارته لآدرار كل من السادة:
 الحسين أحمد البشير نائب المدعي العام لدى المحكمة العليا،
 سيدي محمد ولد الدي ولد مولاي أحمد المدعي العام لمحكمة استئناف نواكشوط.