الجمعة
2024/04/19
آخر تحديث
الجمعة 19 أبريل 2024

رئيسة الجمعية الموريتانية لترقية الأسرة بنت أحمد عيشه تلتقي لممثل المقيم لصندوق الامم المتحدة للسكان فى انواكشوط

23 يناير 2024 الساعة 18 و47 دقيقة
رئيسة الجمعية الموريتانية لترقية الأسرة بنت أحمد عيشه (…)
طباعة

زارت اليوم الثلاثاء الوزيرة السابقة مريم بنت أحمد عيشه الممثل المقيم لصندوق الامم المتحدة للسكان فى انواكشوط د.نستور آزاندگبى في مكتبه بالعاصمة انواكشوط.
وقالت الوزيرة السابقة مريم في تدوينة نشرتها على صفحتها على الفيسبوك إن الحديث خلال لقائها بممثل الأمم المتحدة "دار حول العديد من القضايا خاصة منها ما يتعلق بالاسر الاكثر احتياجا والعنف الموجه ضد النساء وضرورة التنسيق بين القطاعات الحكومية المعنية بقضايا المرأة ومنظمات المجتمع المدنى وبين صناديق التنمية فى موريتانيا".
وأضافت الوزيرة بنت أحمد عيشه "أطلعت سعادة الممثل المقيم على انجازات الجمعية الموريتانية لترقية الاسرة عبر مراكزها الصحية ولجان دعمها فى كل من انواكشوط و فى ولايتنا الداخلية وتربط منظمتنا وصندوق الامم المتحدة للسكان اتفاقية تفاهم بموجبها اقمنا دار ولادة مجهزة فى امبرة مقر اللاجئين الماليين فى الحوض الشرقى".
وأكدت الوزيرة مريم "اطلعته على الندوة الاقليمية التى نود عقدها فى انواكشوط قريبا ان شاء الله والتى سيحضرها شخصيات وازنة ودعوته لزيارة مركز الامتياز للقضاء على جميع اشكال العنف ضد النساء والفتيات خاصة خفاض البنات هذا المركز الذى يحتضنه مركب السالك التابع للجمعية فى مقاطعة دار النعيم. هذا المركز يعتبر انجازا كبيرا فى حقل صحة الام والفتاة والفضل يرجع الى المكتب الاقليمى للعالم العربى للاتحاد الدولى لتنظيم الاسرة الذى خص بلادنا بهذا المركز دون غيره لقد ابهرنى د. Nostor برجاحة عقله وخبرته فى شؤون السكان وغزارة علمه مع بساطة العظماء وفائق الرقي".
للإشارة فإن الوزيرة مريم بنت أحمد عيشه ترأس الجمعية الموريتانية لترقية الأسرة وهي أول جمعية غير حكومية تأسست في موريتانيا.