الأحد
2024/06/23
آخر تحديث
الأحد 23 يونيو 2024

"ولاتة" يفتح نافذة على تراث موريتانيا العريق.. مهرجان يروي بعضا من تاريخ المدن الموريتانية

15 دجمبر 2023 الساعة 12 و39 دقيقة
الحبيب الأسود - كاتب تونسي
طباعة

اشت مدينة ولاتة الموريتانية على وقع النسخة الثانية عشرة من مهرجان مدائن التراث من 8 إلى 12 ديسمبر، والتي تميزت بعروض فنية وثقافية وبندوات فكرية وتراثية وفعاليات اجتماعية واقتصادية متنوعة ومتعددة الأبعاد والأغراض، بالإضافة إلى معارض للكتب والمخطوطات والمصنوعات التقليدية الموريتانية بمختلف أنواعها ومنتوج التعاونيات الزراعية ومنتوجات النخيل.

وخلال إشرافه على افتتاح المهرجان أعلن الرئيس الموريتاني محمد ولد الشيخ الغزواني عن «البدء في تحويل مهرجان المدن الموريتانية القديمة من مجرد موسم ثقافي إلى مناسبة تراثية وإنمائية، في الآن ذاته»، وقال إن «تراث موريتانيا التاريخي، المادي والمعنوي، يمثل في ثرائه وتنوعه، تعبيرا أصيلا عن هويتنا الحضارية، وقيمنا الدينية والثقافية، فهو الذاكرة الأمينة التي تحفظ قيمنا وأعرافنا، وطرائق عيشنا. وتخلد أيامنا المجيدة وحقبنا التاريخية المضيئة، ولا أدل على ذلك من مدينة ولاتة التاريخية، التي لا تزال رغم عاديات الزمان صامدة في حفظ هويتنا الحضارية عبر مخطوطاتها النفيسة ومكتباتها الزاخرة، آثار بديع معمارها وأنماط زخرفتها الأخاذة، وصيت علمائها الذي طبّق الآفاق».

وتابع ولد الشيخ الغزواني أن ولاتة شكلت «على مدى حقب متتالية، محور التبادلات التجارية في فضائها الجغرافي، ومركز إشعاع ثقافي بارز، استقطب العلماء من مختلف الأقطار، كما كان لها دور متميز في نشر تعاليمِ ديننا الإسلامي السمح، شمال الصحراء وجنوبها؛ فهي بحقٍ كنز تراثي فريد»، مردفا «إن صون هذا الكنز التراثي، علاوة على دائم استحضاره، والاحتفاء به، يتطلب منا تعهدا مستمرا لمظاهره المادية، من عمران، ومخطوطات، وتحف فنية، بالترميم والصيانة المنتظمة، درءا لاندثارِهَا، كما يتطلب كذلك، توفيرَ الشروط الإنمائية الضرورية لترقية المدينة، والمحافظة على عَرَاقَتِها التراثية».

وينظم المهرجان سنويا في إحدى المدن التاريخية، وتنتقل نسخه بين مدن شنقيط، ووادان، وولاتة، وتيشيت، وكان يسمّى مهرجان “المدن القديمة”، قبل أن تقرر الحكومة تغيير اسمه إلى “مدائن التراث”.

وولاتة أو «ولاتن» مدينة تاريخية تقع في ولاية الحوض الشرقي، وتعتبر البوابة الشمالية على الصحراء الموريتانية. تبعد عن العاصمة نواكشوط 1350 كيلومترا على الحدود مع مالي وقد أعلنتها اليونسكو موقعا للتراث العالمي، ويعود تاريخها إلى القرن الأول الميلادي حيث كانت تعرف بـ”بيرو”، وتوصف خلال حقبة الملثمين بإيوالاتن أو أيوالاتن، ثم عرفت ازدهارا كبيرا مع مجيء الإسلام حيث كانت محطة للتجار والقوافل القادمة من جنوب أفريقيا متجهة إلى الشمال.

وأول من استوطنها من العرب المسلمين هو يحيى الكامل بن شعيب الذي وصلها في القرن السادس الهجري رفقة جماعة منها ابنه محمد وهو مؤذن وطالب علم وحداد، يذكر أنه كان متخفيا في طريقه فسمّي بالمحجوب، وفي تعريف الشريف مرتضى الزبيدي ما نصه في تاج العروس: «ولاتة كسحابة مدينة من المغرب الأقصى بينها وشنقيط عشرون يوما فيها قبيلة يقال لها المحاجيب، ويذكر عن يحيى الكامل أنه كان معاصرا لعبدالقادر الجيلاني».

وقد زارها الرحالة المسلم ابن بطوطة وتحدث عن الازدهار الشديد الذي كانت تعرفه المدينة بحكم موقعا الإستراتيجي كنقطة وصل بين الأقاليم الأفريقية في الجنوب وبين الدولة الإسلامية في الشمال حيث وصف رخاء معيشة أهلها بقوله «ويجلب إليهم تمر درعة، وسجلماسة، وتأتيهم القوافل من بلاد السودان فيحملون الملح ويباع الحمل منه بولاتن بثمانية مثاقيل إلى عشرة ويباع في مدينة مالي بعشرين مثقالا وربما يصل إلى أربعين مثقالا وبالملح يتصارفون كما يتصارف بالذهب والفضة يقطعونه قطعا ويتبايعون به».

كما ذكرها العلامة عبدالرحمن بن خلدون ووصف دورها التجاري في إمبراطورية مالي، وقال: “إنها على التخوم الشمالية لمالي في حدوده مع المغرب الأقصى”، وبيّن عبدالرحمن السعدي في موضوع تاريخ نشأة تمبكتو بعد اضمحلال بيرو قائلا “وكانت عمارة تمبكتو خراب بيرو”.

وتميزت ولاتة في القرن السادس عشر الميلادي بأنها كانت من أهم مراكز الإشعاع الثقافي العربي الإسلامي، وهاجر إليها عدد كبير من علماء مدينة تمبكتو التي عرفت قلاقل وفي نفس الظروف هاجر إليها علماء ومفكرون من فاس وتلمسان ومراكش، كما استقر بها بعض أهالي توات بجنوب الجزائر، وبعض العائدين من الأندلس التي سقطت نهائيا بأيدي الإسبان عام 1492، وهو ما رفد المدينة بمصادرها الثقافية التي بقيت حتى الآن وسمح لها في نفس الوقت بأن تتحول خلال القرون الخمسة الماضية إلى منارة ثقافية وعلمية وعاصمة من عواصم الفقه المالكي.

وانطلقت فعاليات السهرة الأولى من مهرجان “مدائن التراث” في جو احتفالي من طرف السكان المحليين لمدينة ولاتة وضيوف المهرجان، وتم خلالها تكريم فرقة «أمل» الفائزة بجائزة الفنون المسرحية عن عرضها “سيوف ناعمة”، والفائزتين بالتناصف بجائزة الفنون التشكيلية الفنانتين البتول محمد الأمين شياخ وأسماء إبراهيم سدينا، والفائزة بجائزة السينما فاطمة بنت الزين عن فيلمها “عروس البئر” ، والفائز بجائزة الموسيقى الفنان إماكه ولد دندني.

كما تم تكريم مؤلف كتاب “أقصر ولاتة أم تراث معزول في أقصى الشرق الموريتاني” لمؤلفه بشير محمد باريك، وأسرة عبد المالك ولد النفاع صاحب المخطوط الثمين “حاشية عبدالمالك”.

كما زار وزير الثقافة والشباب والرياضة والعلاقات مع البرلمان، أحمد سيد أحمد أج، المعارض المنظمة ضمن فعاليات مهرجان مدائن التراث ولاتة 2023، وتجول داخل مختلف الأجنحة التي ضمت جنباتها عددا من الكتب والمنشورات والمخطوطات الموريتانية يتناول جلها الموروث الثقافي المادي وغير المادي للبلد عبر صيرورته التاريخية، كما تضم نماذج من الصناعة التقليدية المحلية بمختلف مكوناتها.

وتعددت فعاليات المهرجان لتستقطب جموعا غفيرة من الموريتانيين ومن السواح الأجانب، وقالت سفيرة الولايات المتحد سينتيا كيرشت إنها تشرفت وفريقها بالمشاركة في مهرجان مدائن التراث الذي يقام في مدينة ولاتة، وأوضحت أنها قامت خلال زيارة السفيرة للمنطقة قامت بزيارة مستفيدين من مشروع “دنكا” الذي ترعاه الحكومة الأميركية والهادف إلى إنهاء الزواج المبكر والقسري، مشيرا إلى إتاحة الفرصة لها للاستماع إلى التحديات التي تواجها المستفيدات والتقدم الذي تم إحرازه لتحسين المستفيدات والتقدم الذي تم إحرازه لتحسين ظروف معيشتهن وحمايتهن من الممارسة الضارة.

الحبيب الأسود
كاتب تونسي