الأربعاء
2024/02/28
آخر تحديث
الأربعاء 28 فبراير 2024

طيار يروي تفاصيل رحلة الموت

14 نوفمبر 2023 الساعة 10 و29 دقيقة
طيار يروي تفاصيل رحلة الموت
طباعة

كاد طيار أميركي أن يتسبب في كارثة تودي بحياة المئات على متن رحلة "طيران ألاسكا" الشهر الماضي، بعدما تصرف بشكل مفاجئ ومضطرب حيث قام بإطفاء محركات الطائرة وقطع إمدادات الوقود بينما تحلق الطيائرة على ارتفاع عال.

فقد بدأت القصة عندما جلس جوزيف إيمرسون في مقعده في قمرة القيادة وأجرى محادثة قصيرة مع زميليه الطيارين الآخرين بجواره بينما كانت الطائرة تصعد جنوباً خارج مدينة إيفريت بولاية واشنطن الأميركية، بحسب "نيويورك تايمز".

ووصلت الطائرة إلى ارتفاع التحليق وعبرت إلى ولاية أوريغون في طريقها إلى سان فرانسيسكو، لكن يبدو أن إيمرسون أصبح مضطرباً، وخلع سماعة الرأس، كما أخبر الطيارون الآخرون السلطات في وقت لاحق. وقال لهم: "أنا لست بخير".

تناول مخدراً
ففي أول مقابلة له منذ حادثة 22 أكتوبر/تشرين الأول الفائت، رسم إيمرسون صورة مرعبة للرحلة التي استغرقت ساعة، حيث تغلب عليه قناعة متزايدة بأنه كان يتخيل الرحلة فقط ويحتاج إلى اتخاذ إجراءات جذرية لتحقيق الحلم، ويعود ذلك إلى تناوله مخدرا علاجياً قبل الرحلة حيث لم يقم بتجربته من قبل.

وبالنسبة للعديد من الأشخاص تستمر الآثار الحادة لرحلة المخدر لعدة ساعات حيث حذر بعض الباحثين من أن المخدر قد تكون له آثار طويلة الأمد على الأشخاص المعرضين للإصابة باضطراب ذهاني.

إلى لك وبعد أن حصل على القليل من النوم أو لم يحصل على أي نوم على الإطلاق، غادر إيمرسون مع صديق له وتوجه إلى المطار في إيفريت، ولا يزال لديه شعور متكرر بأن كل ما كان يحدث لم يكن حقيقياً.

وقال إنه عندما أقلعت الطائرة، كان يجد صعوبة في فهم رد فعل الطيارين على تقرير عن حدوث اضطرابات خفيفة في المستقبل.

وكان يهلوس ويتساءل، هل هؤلاء طيارون حقاً؟ هل كان لا يزال يحلم؟ أرسل رسالة نصية إلى صديقه الذي أوصله إلى المطار، أبلغه فيها أنه "يعاني من نوبة ذعر". سأل الصديق إذا كان بحاجة إلى أي شيء.

أجاب إيمرسون: "أحتاج أن أكون في المنزل."

فيما جاء رد الصديق من خلال رسالة نصية منطوقة إلى صوت سمعها من خلال سماعة أذن أسفل سماعة قمرة القيادة الخاصة به. نصح الصديق قائلاً: "قم بتمارين التنفس". لقد كان تعليقاً لا معنى له بالنسبة له.

رحلة رعب
عقب ذلك ألقى سماعة الرأس وصرخ على الطيارين طلباً للمساعدة. وقال إيمرسون إنه عندما لم يحدث شيء، شعر بالذعر، وكان مقتنعاً بأنه كان يتخيل الأمر برمته بالفعل. كان بحاجة لإيقاظ نفسه.

أمسك بمقابض إيقاف تشغيل المحرك، الموجودة فوق مقعد القفز مباشرةً حيث كان يجلس.

إلى ذلك انطلق الطيارون إلى العمل وأمسكوا بمعصميه. لقد أعادوا مقابض الطوارئ إلى مكانها، قبل أن تحرم المحركات من الوقود.

عاد إيمرسون مؤقتاً إلى الواقع، ويتذكر أنه ترك قمرة القيادة، وأغلق الباب، وطلب المساعدة من مضيفة الطيران، ثم مشى إلى الجزء الخلفي من الطائرة.

وقال إنه أثناء مروره بالركاب، رأى أماً وأطفالًا ينظرون إلى أجهزتهم اللوحية، وذكره ذلك بكل الأوقات التي سافر فيها مع عائلته.

وأضاف أن "لا أحد يبدو منزعجاً. ألم يعلموا بما حدث في قمرة القيادة؟ أم أنه لا يزال يحلم؟"

هبوط اضطراري
في موازاة ذلك اتجه الطيارون نحو بورتلاند، بحثاً عن مكان للهبوط السريع، وطلبوا المساعدة من سلطات إنفاذ القانون. وقال أحد الطيارين لمراقبي الحركة الجوية: "لدينا الرجل الذي حاول إغلاق المحركات خارج قمرة القيادة".

وفي الجزء الخلفي من الطائرة، طلب إيمرسون من إحدى المضيفات تقييده. وقال، بحسب ما ذكره ضابط شرطة أجرى مقابلة مع طاقم الطائرة: "عليكم أن تكبلوني الآن، وإلا سيكون الأمر سيئا".

قام أفراد الطاقم بتثبيت مجموعة من الأصفاد المرنة، المتصلة من الأمام، والتي لا تزال تسمح له ببعض الحركة. وسرعان ما التقط قدراً من القهوة، وشرب منه مباشرة حتى أخذته المضيفة.

وقال الطيار المضطرب إنه لا يزال قادراً على الوصول إلى هاتفه وإرسال بعض الرسائل النصية. وتُظهر لقطات الشاشة أنه أرسل رسالة إلى مجموعة من الأصدقاء قال فيها: "أعاني من انهيار عقلي وحاولت إيقاف تشغيل كلا المحركين أثناء رحلتي إلى المنزل".

وأرسل رسالة أخرى إلى زوجته كتب فيها: "لقد أخطأت خطأً كبيراً".

عند الهبوط، قام ضباط الشرطة باحتجاز إيمرسون واتهمه المدعون العامون في مقاطعة مولتنوماه بـ 83 تهمة بمحاولة القتل، واحدة لكل راكب وفرد من أفراد الطاقم. وبشكل منفصل، اتهمه المدعون الفيدراليون بالتدخل في طاقم الطائرة.