الاثنين
2024/07/15
آخر تحديث
الاثنين 15 يوليو 2024

تفاصيل الخلاف بين فاغنر ووزارة الدفاع

5 يوليو 2023 الساعة 09 و23 دقيقة
تفاصيل الخلاف بين فاغنر ووزارة الدفاع
طباعة

أظهرت صور الأقمار الصناعية أعمال تأهيل قاعدة عسكرية مهجورة في بيلاروسيا يشتبه في أنها ستكون الموقع الجديد لقوات فاغنر التي كشف الدوما اليوم الخميس عن تفاصيل خلافها مع وزارة الدفاع الروسية.

جاء ذلك بعد مرور نحو أسبوع على تمرد قوات فاغنر ضد قيادة الجيش الروسي، والذي انتهى بتسوية اقتضت انتقال هذه القوات إلى بيلاروسيا.

وذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" (The New York Times) أن صور الأقمار الصناعية أظهرت أن سلطات بيلاروسيا شرعت بشكل متسارع في إعادة تأهيل قاعدة عسكرية مهجورة غربي مدينة أسيبوفيتشي.

ورجحت الصحيفة أن تكون هذه القاعدة هي الموقع الجديد لمقاتلي فاغنر.

في الأثناء، قال رئيس لجنة الدفاع في مجلس الدوما (البرلمان الروسي) أندريه كارتابولوف إن يفغيني بريغوجين قائد قوات فاغنر أُبلغ بأن قواته لن تشارك في العمليات العسكرية بأوكرانيا بعد رفضه توقيع عقد مع وزارة الدفاع الروسية.

وقال كارتابولوف إن وزارة الدفاع أخطرت بريغوجين مؤسس شركة فاغنر بوقف التمويل في حال امتناعها عن إبرام عقد معها، مضيفا أن بريغوجين رفض الالتزام بالقرار.

مقتل جنرالين
على صعيد آخر، أعلنت وزارة الدفاع الروسية مقتل جنرالين أوكرانيين كانا مشاركين في اجتماع باللواء رقم 56 أثناء تعرضه لضربة في 27 يونيو/حزيران الجاري.

ووفق موقع روسيا اليوم، فإن تقرير سير "العملية العسكرية الروسية الخاصة" في أوكرانيا، أوضح أن القوات الروسية استهدفت نقطة الانتشار المؤقتة للواء رقم 56 الآلي المستقل التابع للقوات الأوكرانية في كراماتورسك، في وقت مشاركة جنرالين أوكرانيين في اجتماع، حيث تم تحييد 50 جنديا أوكرانيا، و20 من المرتزقة الأجانب والمستشارين العسكريين.

وتابع تقرير وزارة الدفاع الروسية بأن وحدات من القوات المسلحة الأوكرانية شنت خلال الـ24 ساعة الماضية عمليات هجومية في اتجاه جنوب دونيتسك، وكراسنوليمانسكي، ودونيتسك.

شائعات وتكهنات
وفي سياق متصل، نفى مصدر في وزارة الدفاع الروسية للجزيرة الأنباء عن اعتقال الجنرال سيرغي سوروفيكين نائب قائد العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا، داعيا للتعامل مع البيانات الرسمية فقط.

وقال الكرملين إنه ليس لديه ما يضيفه بشأن وضع نائب قائد العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا، لافتا إلى أن وزارة الدفاع هي المعنية بهذا الأمر.

وشدد الكرملين على أن ما يهم روسيا هو تحقيق أهداف العملية العسكرية الخاصة، وأنها ستعمل على ذلك.

وفي وقت سابق، وصف متحدث باسم الكرملين الأنباء التي تداولتها وسائل إعلام غربية بأن سوروفيكين كان على علم بتخطيط التمرد؛ بأنها شائعات وتكهنات.

كما قال الكرملين -في بيان- إنه ليست لدى الرئاسة الروسية معلومات بشأن مكان وجود يفغيني بريغوجين مؤسس شركة فاغنر.

وفي ردود الفعل، قال ينس ستولتنبرغ الأمين العام للناتو إنه ما زال لا يعرف العدد النهائي لقوات فاغنر في بيلاروسيا.

وأضاف ستولتنبرغ أن "تمرد فاغنر يدل على التصدع داخل النظام الروسي، ولكن هذه الأمور تبقى شأنا داخليا روسيا".

المصدر : الجزيرة + الصحافة الأميركية