الأحد
2024/06/23
آخر تحديث
الأحد 23 يونيو 2024

ولد بيه: هدفنا وأمنيتنا تقديم بدائل للحرب في النزاعات الحاصلة

19 يونيو 2023 الساعة 13 و48 دقيقة
ولد بيه: هدفنا وأمنيتنا تقديم بدائل للحرب في النزاعات (…)
طباعة

أشرف اليوم الإثنين الوزير الأول محمد ولد بلال مسعود على انطلاق أعمال اللقاء التشاوري لعلماء دول الساحل والسودان، المنظم من طرف المؤتمر الأفريقي لتعزيز السلم في افريقيا، تحت رعاية فخامة رئيس الجمهورية.

ويهدف اللقاء إلى مناقشة مختلف الآراء وتدارس الأفكار المتعلقة بقضايا الأمن والسلم الأفريقي.

وسيناقش المؤتمر، على مدى يومين، الوضع الراهن في دول الساحل والسودان، ومقترحات لمعالجة الأزمات بتلك الدول.

وفي كلمته شكر رئيس منتدى أبو ظبي للسلم فضيلة الشيخ عبد الله بن بيه، فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، على الرعاية السامية التي يوليها للمؤتمر، والحكومة والشعب الموريتانيين على استضافتهم لهذا المؤتمر الذي يضم علماء الساحل والسودان.

وثمن جهود الخير والسلام التي تقدمها دولة الإمارات العربية المتحدة، بقيادة رئيسها، صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، للمؤتمر ومنتدى أبو ظبي للسلم.

وقال إن هذا اللقاء أتى في سياقين مختلفين، أولهما سياق مجدول يدخل في عمل الملتقى، وسياق طارئ ومستعجل كالوضع في دول الساحل ودولة السودان.

وبين أن علماء الساحل والسودان سيقومون ببحث ما يمكن الإسهام به من خلال مبادرات ومقترحات لمعالجة أزمات الدول المذكورة، مؤكدا أن المؤتمر مؤتمر علماء لا علاقة له بالسياسة.

وأضاف أن على المشاركين الخروج بنداء للسلام يمكّن من حقن الدماء وتغليب المصلحة العامة، والوصول إلى صيغة توافقية للوساطة والمصالحة بين المتخاصمين في تلك الدول.

وأكد أن هدفهم وأمنيتهم هو مساهمة الملتقى في إطفاء نيران الحروب المشتعلة، وإيقاف دوامة القتل، والصلح بين الأطراف المتنازعة، وتبيين الرأي الشرعي وتقديم بدائل للحرب في النزاعات الحاصلة.