الأربعاء
2024/04/17
آخر تحديث
الأربعاء 17 أبريل 2024

السلاح الفلسطيني وتغيير المعادلة

25 فبراير 2024 الساعة 14 و49 دقيقة
السلاح الفلسطيني وتغيير المعادلة
بروفيسور حسين علي غالب بابان
طباعة

معيب أن يظهر عدد ممن يسمون أنفسهم مثقفين وخبراء على شاشات الفضائيات يكذبون بأسلوب مقزز ،ويقولون أن السلاح الفلسطيني المستخدم لا قيمة تذكر له على أرض المعركة ، مقارنة مع السلاح الذي يملكه الجيش الإسرائيلي والذي يأتي من مختلف دول العالم دون استثناء.
أنني أتابع تصريحات القادة العسكريين الإسرائيليين التي تظهر عبر وسائل إعلامهم ،وهم يعترفون بالضربات العنيفة والمؤلمة التي يتلقونها منذ الساعات الأولى لبداية المعركة ، وأن على الجيش أن يقوم بدراسة وبحث شامل لكل مجريات الأحداث ،لأن ما حدث لم يكن يتخيلوه بتاتا .
المقاطع القصيرة التي تظهر بشكل يومي لـ" القوة الفلسطينية الضاربة" ،وهي تستهدف دبابة "الميركافا" وقد لا يعلم الكثيرين أن هذه الدبابة تم العمل على تطويرها منذ أكثر من ثلاثة عقود وتم صرف مبالغ فلكية عليها ، والخبراء الذين أشرفوا عليها هم من الإسرائيليين المنتشرين حول العالم وقد قدم لهم الغالي والنفيس حتى يصنعوا هذه الدبابة ويقدمونها لـ "الجيش الذي لا يقهر"، وقد يجهل البعض أن هذه الدبابة تتميز بأنها أول دبابة في العالم تحتوي على نظام متقدم من الذكاء الاصطناعي يدير مهام خزان الأسلحة، مما يقلل عبء العمل على الطاقم المتواجد بداخلها، ويساعد في تحديد الأهداف بدقة شديدة، ودمج نظام الذكاء الاصطناعي بنظام إدارة ساحة المعركة ، وكل هذا إنهار تماما منذ أن دخلت هذه الدبابة قطاع غزة وتم استهدافها من قبل صاروخ خفيف الوزن رخيص الثمن يطلق عليها أسم "الياسين 105"، حيث باتت "الميركافا" قطعة من الخردة المحترقة ، وكثير من الجنود الإسرائيليين أعلنوا أنهم باتوا يخافون البقاء في هذه الدبابة حتى لا يصبحوا صيد سهل.
كذلك أعلن عباقرة الجيش الإسرائيلي أن القبة الحديدية التي تتباهى بها إسرائيل قد تم اختراقها وأن نظامهم الأمني بات هش ولقد تم وصول صواريخ طويلة المدى وقصيرة المدى دون أن يعلموا بها ، ولم يختصر الأمر عند هذا بل أن الحدود بين قطاع غزة وإسرائيل والتي كانت تحتوي على كاميرات مراقبة دقيقة وأجهزة استشعار وحواجز متينة كلها تعرضت للأختراق وهذا سبب أما دمار المنظومة أو توقفها لفترة ليست بالقصيرة، ولهذا هرب كل رجال الأمن من الحدود بعد أن تفاجأوا بدخول أعداد كبيرة من الفلسطينيين عليهم قادمين من قطاع غزة .
يجب على الجميع أن يدرك أن السواد الأعظم من خريجي شباب قطاع غزة هم من دارسي العلوم الهندسية ، وهؤلاء هم من طوروا أسلحة جديدة نجحت نجاح باهر في المعارك الطاحنة التي تجري ، وعرفوا كيف يوقفون و يشلوا أجهزة الرصد والمراقبة التي كانت تساند الجيش الإسرائيلي في تحركاته .
بروفيسور حسين علي غالب بابان
أكاديمي وكاتب كردي مقيم في بريطانيا

بروفيسور حسين علي غالب بابان
أكاديمي وكاتب كردي مقيم في بريطانيا
رقم الهاتف والواتساب
00962781181634
البريد الالكتروني
[email protected]
صفحة الفيسبوك
https://www.facebook.com/babanspp