السبت
2024/05/18
آخر تحديث
السبت 18 مايو 2024

البَحْرَيْن إسرائيلية مَرَّتَيْن

14 فبراير 2024 الساعة 16 و59 دقيقة
البَحْرَيْن إسرائيلية مَرَّتَيْن
مصطفى منيغ
طباعة

حكومات جُلَّ العالمين الإسلامي والعربي فضَّلت أسلوب التنديد المريح ، متناسية أن هناك شعب في قطاع غزة جريح ، كل نداءاته وصلت حيث الريح ، قذفتها في دواخلِ أسماعِ حُكَّامٍ ألِفَت نغمات الصَّوت الأمريكي بالتدخُّلِ المُستفزِّ الفصيح ، غير المحتاج للعبث في عقول معظمهم دون تصريح ، تِيكَ حكومات سابحات عكس مَنْ كان لها بالنُّطق الصريح ، يُظهِر خطأ اتِّجاه مواقفها المنسلخة أساساً عن أعماقِ أصلٍ لتحطيم ظلم الظلام مكافح ، منذ الناطق أصحابه بالشهادتين المتعاملين في مآزره بعظهم البعض بالحق الواضح . ماذا صنعت غزة حتى تُقابَل بهذا الشكل الفاضح ، الجاعل مِن بعض حُكامٍ علي رأسهم ملك البحرين الدَّاعي لإسرائيل بالنجاح ، وكأنه استرجع الحنين لرواد جزيرته وهم يتوسَّلون المملكة المتحدة الانجليزية كي تحتلَّهم فلا يستفيقون كل صباح ، إلاَّ وراية انجلترا العُظمى ترفرف برضاهم فوق رؤوسهم شاهرة رسائل أفتك سلاح ، لمَن يعارض مِن عرب الجوار متى عبَّروا عن قلة ارتياح ، مِنْ صنيع مَن كانوا منهم فأصبحوا وسط نفوذ أجانب يترنَّحون ميمنة وميسرة كديكٍ قبل السقوط النهائي مذبوح .

... الأغلب أن نتنياهو سيقوم بالترخيص لجيش الدفاع الإسرائيلي ، ليس باجتياح مربع رفح وحسب ، بل لارتكاب مذبحة رهيبة يذهب ضحيتها الآلاف من الفلسطينيين المدنيين الأبرياء ، وأيضاً للإشهار البيّْن عن تحدي مُطلق لكل تلك الدول الغربية الرافعة صوتها ضد مثل الإجراء الإسرائيلي ، الخارج بتاتاً عن عُرف الحروب مهما كانت أسبابها أو الحجم الذي تتخذه ، بل تحرق نصوص كل القوانين المُنظِّمة لمثل الحالات عرفها البشر فوق الأرض حتى الآن ، أمريكا نفسها ستكون في وضعية المؤيِّد لما يجري في قطاع غزة والرافض لما آلت إليه الأمور هناك ، لحساسية الموقف المؤدي بمعرفة السياسة الأمريكية ، المفروض في أقلِّها إتقاناً استباق نتائج مراحل الأحداث ، الرامية لجعل إسرائيل متوفِّرة على الضوء الأخضر المؤطِّر والدافع لمثل التهوُّر ، القاضي طبعاً بوضع شرخٍ عميق بين التصرُّف المضحي بحكمة العقلاء ، من أجل الإنفراد بما لا يصدر إلاَّ عن فاقدي العقل كنتنياهو ومَن حوله .

... التعقيد تعقَّد أزيد مِن السيطرة على أي مخرج باستثناء إيقاف إسرائيل عند حد تتيقَّن إن تجاوزته انتهت لما لا يحمَد عقباه ، لذا على الغرب الأوربي بالتنسيق مع الولايات المتحدة الأمريكية أن تجعل إسرائيل مدركة أن للصبر عليها حدود ، والحفاظ على القيم الإنسانية النبيلة أكبر من طموحاتها والغير شرعية أصلا ، وأن وضع المقصلة في ساحات دولة مُستعمرة من لدنها لقطع رؤوس من لا حول لهم ولا قوة انتهى أوانه بلا هوادة ، فعلى إسرائيل أن تفهم هذه المرة أن مصيرها مرتبط أساساً برفع اليد والكفِّ الفوري عما ترتكبه من أفعال تتنافى والقوانين الكونية ، وبالتالي الامتثال دون شروط للقرارات الأممية الصادرة في حقها ، مع الأخذ بعين الاعتبار ما حكمت به عليها محكمة العدل الدولية .

... فيما يخص بعض حكومات العالمين الإسلامي والعربي هناك فرصة لتدارك التهرّب عن أداء الواجب بالتحرك الفعلي لنجدة فلسطين عامة وثطاع غزة خاصة بكل الوسائل المتاحة وما أكثرها في متناولهم ، ومنها الوقوف الصادق المخلص مع جمهورية مصر العربية التي ولا شك ستكون مضطرة كعهدها دوما بالوقوف الحاسم للدفاع عن الجانب العربي خلال مرحة دقيقة أساسها مواجهة إسرائيل بما تستحقه من صرامة تعيد لمخيخها أن العرب أسمى من مؤامراتها وأكبر من الرضوخ لسيطرة تصرفاتها ولو كانت مؤيدة من أكبر دولة في العالم ، فالحق العربي حق وباطل المعتدين باطل والنصر للشعب الفلسطيني المناضل .

... ولذاك الحاكم العربي الملتصق بإسرائيل مرتين عن طواعية مثالية ، الأولى بالتطبيع معها والثانية الحديث عنها مؤجل لمستقبل قريب ، لذاك الحاكم أن يعود لرغبة شعبه الشجاع الكريم ، المعبِّر عن استيائه ممَّا ذهب إليه بعيدا في خدمة مصالح إسرائيل ، ذاك الواضع على رأسه تاجاً متخيلاً أنه ملك حتى إرادة واختيارات البحرينيين الأحرار المتشبثين بشهامة وعزة العرب .

مصطفى منيغ

00212617942540

[email protected]