الجمعة
2024/04/19
آخر تحديث
الجمعة 19 أبريل 2024

حكومة التطرف ومحاولات تصفية القضية الفلسطينية

17 يناير 2024 الساعة 08 و37 دقيقة
حكومة التطرف ومحاولات تصفية القضية الفلسطينية
سري القدوة
طباعة

تتفاقم الأوضاع الكارثية في الأراضي الفلسطينية المحتلة وخصوصا في قطاع غزة مع استمرار الحرب الإسرائيلية ودعوات قادة الاحتلال لترحيل الشعب الفلسطيني إمام عجز المجتمع الدولي عن وقف حرب الإبادة الجماعية المستمرة في قطاع غزة في ظل استمرار صمت دول العالم والمنظمات الدولية على مشاركة مرتزقة أجانب في ارتكاب جرائم إبادة جماعية وتطهير عرقي ومجازر وتهجير قسري في قطاع غزة .

تواصل حكومة التطرف ورئيس وزرائها بنيامين نتنياهو العمل على محاولاته لتدمير المشروع الوطني الفلسطيني والتصدي لأي خطوات دولية تهدف الى دعم قيام الدولة الفلسطينية من خلال السماح بسيطرة التكتل اليميني المتطرف على صنع القرار بدولة الاحتلال مما يسهم في محاربة المؤسسات الفلسطينية وضرب وحدة الشعب الفلسطيني والسعي الى تحويل القضية الفلسطينية الي مجرد قضية إنسانية والعمل على إضعاف مؤسسات الدولة الفلسطينية ومحاربة أي سيطرة فلسطينية على الأرض بالضفة الغربية عبر اقتحام المدن ونشر مليشيات المستوطنين والاستمرار في تنفيذ مخططات سرقة المزيد من الأراضي الفلسطينية والعمل على ضم الضفة الغربية وقطاع غزة الى دولة الاحتلال وتنفيذ مخطط ترحيل الشعب الفلسطيني وتحويل القطاع الى منطقة غير صالحة للعيش والسكن وحرمان سكانها من حقوقهم البسيطة في العيش عبر تجويعهم وإجبارهم على الرحيل مما يساهم في تعميق حرب الاحتلال المفتوحة على الدولة الفلسطينية بعاصمتها القدس الشرقية .

تستمر حكومة الاحتلال في إعلانها الحرب بهدف تدمير أي فرص دولية لتطبيق مبدأ حل الدولتين، بما ينسجم مع مصالح اليمين الإسرائيلي المتطرف الحاكم وايدولوجيته الاستعمارية الظلامية، ففي قطاع غزة يرتكب أبشع أشكال الإبادة الجماعية للشعب الفلسطيني ويدمر القطاع، بحيث يصبح غير قابل للسكن والحياة الإنسانية اولاً، ويمعن في مصادرة وتهويد وضم الضفة الغربية المحتلة وإغراقها بالاستيطان .

وتعمل حكومة التطرف القمعية على استكمال حلقات ضم وتهويد القدس الشرقية وفصلها عن محيطها الفلسطيني واستباحة مقدساتها المسيحية والإسلامية وفي مقدمتها المسجد الأقصى المبارك والتي كان آخرها اعتداءات قوات الاحتلال والمستعمرين على المواطنين ومنعهم من حراثة أراضيهم، وتجريف المزيد من الأراضي لشق المزيد من الطرق الاستيطانية، وحملات التحريض العنصرية وتنفيذ المزيد من الإجراءات والخطوات العملية لضرب وحدانية وشرعية تمثيل منظمة التحرير الفلسطينية للشعب الفلسطيني أينما وجد وتحويلها إلى شظايا متناثرة، تارة من خلال العمل على ضرب مصداقيتها في الشارع الفلسطيني عبر تعميق الاجتياحات والاعتقالات والاستيطان والإعدامات الميدانية لإعطاء الانطباع أنها أصبحت غير ذي صلة، وتارة من خلال تعميق الفصل بين الضفة الغربية وقطاع غزة، وكيل الاتهامات التحريضية المزعومة لقيادة منظمة التحرير الفلسطينية والتشكيك بشرعيتها .

لا يمكن لمخططات الاحتلال ان تمر على الشعب الفلسطيني الصامد المرابط على أرضه وان حرب اليمين الإسرائيلي الحاكم مفتوحة وتشمل المستويات كافة لتصفية القضية الفلسطينية وحقوق شعبنا، وفي مقدمتها تجسيد دولته على الأرض، وبطرق تمثل أوجه ثلاث لعملية الإبادة الجماعية نفسها، بما يعني أن نتنياهو يحاول من أجل البقاء في الحكم إطالة أمد الصراع وتعميقه بديلاً من إيجاد حلول عملية لإنهاء الصراع القائم بل العمل على دفن الدولة الفلسطينية تحت المستوطنات وركام الدمار الشامل في قطاع غزة .

يجب استمرار العمل لحث المجتمع الدولي على ضرورة اتخاذ الإجراءات القانونية لوقف تنفيذ هذا المخطط الاستعماري العنصري ووضع حد لممارسات الاحتلال العنصرية والهادفة الى تهجير الشعب الفلسطيني من أرض وطنه .

سري القدوة

سفير الإعلام العربي في فلسطين

رئيس تحرير جريدة الصباح الفلسطينية

[email protected]