الجمعة
2024/04/19
آخر تحديث
الجمعة 19 أبريل 2024

سنيم (SNIM) عملاق الشمال تكسب الرهان!!

27 دجمبر 2023 الساعة 14 و00 دقيقة
سنيم (SNIM) عملاق الشمال تكسب الرهان!!
لمرابط ولد لخديم
طباعة

في العاصمة أنواكشوط تلقيت خبر وصول انتاج الشركة الوطنية للصناعة والمناجم SNIM عتبة 14000.000طن شاهدنا في سشيوميديا ومواقع التواصل الاجتماعي احتفالات ساكنة المدينة بهذا الحدث الغير مسبوق!!
سئلني البعض ماذا تعني هذه الاحتفالاات؟!
فكان جوابي للجميع التعريف أولا بمدينة أزويرات وكونها أهم مدينة منجمية في موريتانيا وبالشركة الوطنية للصناعة والمناجم (سنيم) عملاق الشمال وتأميمها وتحولها من شركة أجنبية (ميفرما) الى شركة وطنية (سنيم.) والشركات التابعة لها وخاصة(الخيرية) التي تنظم وتدير تدخلات(سنيم) لصالح السكان الذين يعيشون على طول ممر السكة الحديدية من أنواذيبوا الى أزويرات، بالاضافة الى بئر أم كرين وعلى المستوى الوطني أيضا في مجال محاربة الفقر والجهل والمرض حسب استراتجيات الدولة.
ومدينة أزويرات صورة مصغرة للوطن حيث تتكون من جمبع الشرائح والاعراق الموريتانية لأن غالبية السكان من ابناء العمال مما شكل لحمة اساسها الوطن المشترك والوحدة الوطنية...
بظهر ذالك في مدارسها الجمهورية وفي الاحياء وفي العمل
شأنها في ذالك شأن المدن الصناعية التي يأتي إليها العمال عادة من جميع أنحاء الوطن كقاعدة وطنية أساسها العمل وغاياتها التنافس والإبداع الخلاق.
في دراستنا ننتمي دوما لمدينة ازويرات سواءا في الداخل أو الخارج وقد عرفت المدينةالمدرسة الجمهورية التي تهتم بها الدولة الآن في سبعينيات القرن الماضي!!...فلا فرق بين اسود واببض ولابين شرائح أو طوائف الكل ابناء مدينة ازويرات وليسوا ابناء قبيلة ما او جهة معينة!! والإجماع منعقد عالميا بأن المدرسة الجمهورية هي عماد المواطنة.....
هذه هي مدينتي أزويرات واذاكانت تحتفل اليوم بهذا الانتاح القياسي 14000.000طن فهنيئا لها فهي مدينة صناعية ديدانها العمل.!!
وحرية الفرد في المجتمع على قدر عمله، فإذا أخذ من عمل الآخرين مما يعطيهم من عمله، فقد من حريته بقدر ما يزيد لهم عنده، وأكثر الأفراد من يرون آثار عملهم فيما بين أيديهم من حاجات.!!.
وأقسى ما يواجه الحر من عقبات أن يجد نفسه غريقا في عطاء الآخرين، وليس له ما يعطيهم، لشعوره بأن ذلك على حساب حريته....!!
لم يأت هذا الرقم من فراغ فقد خططت ادارة الشركة ورسمت وطبقت استراتجية جديدة اسمتها "تقويم وضعية المناجم"،
لهذا عرفت مبيعات (سنيم) تحسنا ملحوظا خلال السنوات الأربع الماضية، حيث تطورت من 12 مليون طن، عام 2019 إلى 13.35 مليون طن عام 2022، ونعمل على أن تبلغ المبيعات هذا العام، 14 مليون طن.)
وهاهي تحقق هذا الرقم القياسي الغير مسبوق بشحن آخر باخرة لهذه السنة 2023م بالكمية المطلوبة لتصل مبيعاتها حولي 14مليون و120 ألف طن..
وهذا ماسينعكس ايجابا على خيرية سنيم ومشاربعها التي تمس الساكنة من؛ تعليم ومياه... وصحة... وكهراء
وتشبد محاظر ومساجد...ودعم اجتماعي نوعي....!!
فهنيئا لادارة اسنيم وعمالها وساكنة ازويرات لبلوغ الشركة هذا الرقم الذي كان حلما وأصبح حقيقة في زمن قياسي!!

لمرابط ولد لخديم