الثلاثاء
2024/05/21
آخر تحديث
الثلاثاء 21 مايو 2024

فشل الفُسْحَة إلى القاهرة مِن الدَّوْحَة

21 نوفمبر 2023 الساعة 16 و00 دقيقة
فشل الفُسْحَة إلى القاهرة مِن الدَّوْحَة
مصطفى متيغ
طباعة

أطاحُوا بسُمعتهم تَتَمَرَّغ في وَحَلِ ما قذفه العَصر خارجَ توقيتِه المُلائِم لما في الغَدِ يحصدون، مِن نقائِص تتلاطم مع بقايا مخلَّفاتهم وهم يتذكَّرون ، شهداء غزة في أواخرٍ لحظات حياتهم قبل تطاير جماجمهم مع أطنان أحجار تحتها تتمزَّق أطرافهم ومَنْ نَعْنِيهم في جلساتهم الحمراء يقهقهون ، وُضِعُوا على رأس الأمَّة لغاية سرِّيةٍ لا تُشَفَّرُ طلاسمها كما كانوا يتوهَّمون ، لكن السابع من أكتوبر الفلسطيني المجيد رفع َالغطاء الأمريكي الصُّنع عن ارتباطهم بالصهاينة بما يقدّمون ، مِن تكميم أفواه الأمة العربية الإسلامية تارةً وأخرَى بما يبدعون ، ما تسديه إسرائيل لصالحهم خاصة تجعلهم على مستقبلهم يَطَمَئِّنُون ، وما يحتاجونه بعض حكامٍ آخر هذا الزَّمان الرديء غير قُوَّات غاشمة تبقيهم كأنياب أسُدٍ في غابة على افتراس الضعفاء لحين يُعمِّرون ، لهم جيوش إن توحَّدت ملكت نصف الكرة الأرضية وأسلحة مكدَّسة يلتهمها الصَّدأ لو استُعملت لتحرير فلسطين لفرَّت إسرائيل بيهودِها وهم يلعنون ، اليوم الذي احتلُّوا فيه تلك الأرض لدوام البقاء فيها عنوة يعلنون ، جلُّهم في غفلة بَهرَهمُ بريق كراسي النفوذ وعَظَّمَهُم بما يـأمرون ، هؤلاء العبيد لغير الله الواحد القهَّار يسجدون ، كأَّنَّ الفراعنةَ ما تركُوا قُطْراً إلاَّ وتُمَارَسُ شعائر التعظيم لمن فيه يحكمون.

... دُوَيْلَةُ "قطر" بوصول هدفها المُنتظر بعد العدوان على غزة وما ارتُكب من مجازر لا زالوا لمَقْدَمِ الصهاينة لِدَوْحَتِهم يُرحِّبون ، للوساطة بين الجلادين والضحايا لموقفهم يُعَلِّلون ، مختبئين وراء سبعة مِن "قادة" حماس أَلِفوا فنادق الخمسة نجوم والتكييف المُعَطَّر داخل مَركبات مصفحة من داخلها يتفسحون ، تحت أنظار الموساد وشفيقتها الأمريكية في عين المكان يساومون ، لقد تجاوز كل اتفاق من تحت الطاولة القطرية كالعادة له يطبخون ، ألاف الشهداء حاجز سيظل بين المجرمين القتلة وما إليه يطمحون ، الآن لا تفاوض إلاَّ على استقلال فلسطين كل فلسطين وعلى عصر عباس كل أحرار الدنيا يسخطون .

... مصر أكبر من جهاز مخابراتها بكثير وملايين المراحل وحينما تُذكر مصر فالمقصود شعبها العظيم الكريم الشريف المحتضن في إنسانية مفقودة معتنقي الديانات السماوية جميعها دون فرق المكافح على مرِّ التاريخ للحفاظ على سمعة ومجد وكرامة الأمة العربية كل البشر مهما استقر بهم القدر على ذلك يشهدون ، السيدان "هنية" و"مشعل" إن استنجدا بالجهاز المصري المذكور للوصول إلى حل قضايا الرهائن مع مبيدي شعبهما الفلسطيني فقد فشلاُ وهم ومن رافقهم عن الأسباب مطّلعون ، الجهاز ذاك ينسِّق مع حليفته الموساد ولا يكسر بخاطر رفيقته المخابرات الأمريكية فعمَّا يتفاوضون ، الأفضل للرجلين التوجه للشعب المصري المتعاطف لأقصى الحدود مع الفلسطينيين المجاهدين المضحين بأرواحهم في ساحة الوغى عسى لأرضهم يحرٍّرون ، وليعودا لدويلة قطر حيث يقطنون ، بلا قعقعة سلاح ولا داخل نهر دم شهداء غزة الأبرار يسبحون.

مصطفى متيغ

مدير مكتب المغرب لمنظمة الضمير العالمي لحقوق الإنسان في سيدني – أستراليا

[email protected]