الأربعاء
2024/02/28
آخر تحديث
الثلاثاء 27 فبراير 2024

الاردن وتكاتف الجهود ودعم الحقوق الفلسطينية

11 أغشت 2023 الساعة 08 و29 دقيقة
الاردن وتكاتف الجهود ودعم الحقوق الفلسطينية
سري القدوة
طباعة

رسالة الاردن ومواقف الملك عبد الله الثاني تجاه دعم الحقوق الوطنية التاريخية للشعب الفلسطيني عبرت عن قوة وحضارة الاردن وإيمانها العميق بدعم الشعب الفلسطيني في كافة المجالات من خلال تجسيد العلاقات المصيرية المشتركة بين الشعبين الأردني والفلسطيني كون ان همهم واحد وهو التخلص من الاحتلال للأرض الفلسطينية وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعودة اللاجئين إلى ديارهم .

تشكل مواقف جلاله الملك عبد الله الثاني وما تشهده المنطقة من تحركات واجتماعات على مستوى القادة العرب وحرصه على إدامة التنسيق مع الأشقاء العرب لدعم الشعب الفلسطيني في قضيته العادلة اهمية كبيرة خاصة في ظل تصاعد عدوان حكومة التطرف الاسرائيلية واستهداف القدس والمقدسات الاسلامية لتشكل حدثا مهما من حيث دلالاته وتوقيته في ظل تصاعد الاحداث بالمنطقة وما يترتب على ذلك من التزامات تجاه تفعيل وإيجاد افق سياسي للعودة للعملية السياسية المجمدة منذ سنوات وخاصة في ظل العدوان الاسرائيلي ضد القدس والمقدسات الاسلامية والمسيحية وكون الاردن هو صاحب الوصايا الهاشمية على القدس بوضعها التاريخي .

وفي هذا المجال لا يسعنا إلا وان نثمن تلك الجهود الكبيرة التي تبذلها الاردن وخاصة ما يقوم به جلالة الملك عبدالله الثاني في حماية المقدسات الإسلامية وعلى رأسها المسجد الأقصى وقبة الصخرة ودعم الحقوق الفلسطينية من خلال مساندته للشعب الفلسطيني وتأكيده على اهمية قيام الدولة الفلسطينية وإنهاء الاحتلال الاسرائيلي .

في تصاعد ممارسات الاحتلال في الاراضي الفلسطينية المحتلة وما شهدته القضية الفلسطينية من وفي ظل مواصلة العدوان الاسرائيلي الظالم على الشعب الفلسطيني وما يشهده العالم من متغيرات سياسية وانعكاسها على القضية الفلسطينية وأهمية قيام المجتمع الدولي بإطلاق عملية السلام ودعم قيام الدولة الفلسطينية في اطار القرارات التي صدرت عن الامم المتحدة والسعى الدؤوب الى انهاء الاحتلال ووقف ممارسات الاستيطان وسياسة التهويد القائمة في القدس التي تستهدف تهويد المسجد الاقصى المبارك وضرورة وقف كل الإجراءات الأحادية خاصة في القدس والتي تعيق فرص تحقيق السلام الشامل الدائم في المنطقة وخاصة في ظل استمرار التوتر الامر الذي يتطلب تدخل المجتمع الدولي بكافة مؤسساته لتوفير الحماية للشعب الفلسطيني وفقا للالتزامات بموجب القانون الدولي .

لا يمكن استمرار الصمت امام كل هذه المواقف الضبابية والتي لا تحمل أي افاق سياسية واضحة للمستقبل كون ان غياب الأفق السياسي وتداعيات اصبح يؤثر بشكل مباشر على الأمن والاستقرار في المنطقة بأكملها في ظل تواصل العدوان الاسرائيلي وتصعيد اجراءات الاحتلال الغير شرعية في الاراضي الفلسطينية المحتلة .

الشعب العربي الفلسطيني متمسك بحقوقه الوطنية الثابتة في العودة وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس على كامل الأرض المحتلة العام 1967 ويرفض وبشكل مطلق وواضح لأي تواجد إسرائيلي مدني أو عسكري على أي جزء من الأرض الفلسطينية المحتلة عام 1967 ويتبلور الاجماع العربي في عدم القبول بأي خطة أو صفقة لا تنسجم مع المرجعيات الدولية وفقاً لمبادرة السلام العربية وقرارات الشرعية الدولية ومبدأ الارض مقابل السلام وكذلك عدم القبول بأي صفقة لا تخدم تحقيق السلام الدائم والشامل في الشرق الأوسط ولا تلبي حقوق الشعب الفلسطيني المشروعة .

بات من المهم قيام المجتمع الدولي التحرك لتوقير الحماية للشعب الفلسطيني وتكاتف الجهود لإيجاد أفق سياسي يعيد إطلاق مفاوضات جادة وفاعلة لحل القضية الفلسطينية على أساس حل الدولتين .

سري القدوة

سفير الاعلام العربي في فلسطين

رئيس تحرير جريدة الصباح الفلسطينية

[email protected]